Skip to main content
فهرست مقالات

من أعلام مدرسة أهل البیت (ع): الشیخ علی بن محمد السمری «السفیر الرابع»

نویسنده:

(25 صفحه - از 164 تا 188)

کلید واژه های ماشینی : محمد بن أحمد بن عثمان ، علی بن‌محمد السمری ، سلفه الحسین بن روح النوبختی ، السفارة ، الإمام المهدی ، بغداد ، بن أحمد بن عثمان السفارة ، ابن أخی أبی جعفر العمری ، حسین بن روح النوبختی ، سنة

خلاصه ماشینی:

"کما أن الظروف لم تکن مساعدة علی دعوی السفارة فی أیام عثمان ابن سعید(رحمه الله) لأن الغیبة الصغری لا زالت فی أولها ، وتتبع السلطات ومطاردتهم للإمام المهدی(علیه السلام) ولکل من یمت إلیه بصلة لا زالت قویة ، وعلیه فکیف یعرض أحد نفسه للمطاردة والخطر تلقائیا بانتحال السفارة ؟ وقد ادعی السفارة زورا عن الإمام المهدی(علیه السلام) فی زمان أبی جعفر محمد بن عثمان العمری(رحمه الله) عدة أشخاص ، منهم : أبو محمد الشریعی ، وهو أول من أدعی مقاما لم یجعله الله فیه [4] ، ومحمد بن نصیر النمیری ، ادعی ذلک الأمر بعد الشریعی ، وأحمد بن هلال الکرخی ، وأبو طاهر محمد بن علی بن بلال البلالی ، وأبو بکر محمد بن أحمد بن عثمان المعروف بالبغدادی ابن أخی أبی جعفر العمری(رحمه الله) وإسحاق الأحمر ، ورجل یعرف بالباقطانی [5] . وکتب علی باب الجامع الذی یلی المرقد الشریف هذه الأبیات عند تجدیده سنة 1345 هـ : معبد شرفه الله بقبر***سند فیه نائب المهدی محمد شاده زیدان فی جد ومال***وأخوه القاسم الشهم الممجد عمراه عمر الرحمن قصرا***لهما فی جنة الخلد مخلد قد أتماه بناء أرخاه***«معبد اسس فی ذکر محمد» السفیر الثالث الحسین بن روح النوبختی : الشیخ أبو القاسم بن روح بن أبی بحر النوبختی ، ثالث السفراء فی الغیبة الصغری للإمام الحجة بن الحسن صاحب العصر والزمان (عج) ، مرقده ببغداد جانب الرصافة ، مشهور ومعروف مشید عامر ، فوق قبره شباک مجلل ، یزدحم علیه الزائرون والمتعبدون وتقام فیه الصلوات المفروضة جماعة من بعض أئمة علماء الشیعة الإمامیة ، وآخر عالم لهذا الجامع ـ عندما کنت فی بغداد ـ السید جعفر شبر ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.