Skip to main content
فهرست مقالات

أثر جنون الجانی فی سقوط القصاص ودرء الحدود

نویسنده:

(25 صفحه - از 999 تا 1023)

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام علی من لا نبی بعده، ویعد: فقد بحت فی هذا البحث التواضع بعض الأحکام المتعلقة بالجنون الذی یعتبر عارضا من عوارض الأهلیة،والذی یؤثر سلبا فی تصرفات من یصیبه ؛ للأنه قد یتصرف تصرفات غیر مقصودة بالنسبة له ، وبینت فیه أنه لا خلاف بین أهل العلم فی أنه لا قصاص علی المجنون الذی یقتل حال جنونهء کسا بینت فیه رجحان القول بعدم سقوط القصاص علی القاتل المتعمد إذا جن بعد الحنایة وقبل القضاء علیهء أو جن بعد للتنفیذ أو دفعه لأولیاء المقتول لتتفیذ القصاص. هذا بالنسبة لمسائل القصاص. أما بالنسبة للحدود فإن من ارتکب ما یوجب حدا حال کونه مجنونا فإنه لا یجب علیه الحد، أما من أقر بالقذف ثم جن بعد ذلک فإنه یقام علیه حد القذف ولا یقبل رجوعه کما لا تنتظر إفاقته بخلاف من أقر بوجوب حد من الحدود علیه - عدا حد القذف - ثم جن بعد إقراره به ، فإنه لا یقام علیه الحد الثابت بإقراره حال جنونه علی الرآی الراجح. أما الحدود الثابتة بالبینة علی من جن بعد وجوب الحد علیه فإنها تقام علیه ولا إفاقته حسب الرأی الراجح. - أما بالنسبة للردة فإن من ارتد وهو عاقل ثم جن قبل استتابته فإنه ینتظر إفاقته حتی تتم استتابته ولا یقتل حال جنونه بخلاف من ارتد ثم استتیب فلم یتب ثم جن فإنه ترجح عندی إقامة حد الردة علیه حال جنونه. هذا ما تبین لی والله وحده أعلم بالصواب.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.