Skip to main content
فهرست مقالات

عقیدة الیهود فی الصفات دراسة نقدیة فی ضوء القرآن والسنة

نویسنده:

(48 صفحه - از 1079 تا 1126)

إن جمیع الأدیان الإلمیة جاءت بالتعریف بالله سبحانه وتعالیء وبیان ما له من صفات الکمال ؛ لأن عبادته سبحانه وتعالی لا تتم إلا معرفتها. ولا شک أن الصفات الحقیقیة لله سبحانه وتعالی هی التی لا یشویها نتقص بوجه من الوجوه. وإن المتأمل فی أسفار الیهود (أسفار العهد القدیم) یجد کما هائلا من صفات الله سبحانه وتعالی، وهذه الصفات لا ترج فی جملتها عن ثلاثة أقسام : ١- صفات کمال جاء القرآن الکریم أو السة المطهرة بإثباتها. ومن أمثلة هذا القسم: العلم' والقدرة، والقوة، والعدل، والحکمة، والحیاة، والسمع، والإحیاء، والإماتة، ونحوها. إلا أن المتأمل فی إثبات الأسفار لمذه الصفات یجد أنها لا تسلم عندهم من المعارضة، فعلی سبیل الثال؛ تجد نصوصا تصف الله بقصور العلم، أو قصور القدرة، أو قصور القوة، وهکذاء وهذا مما یدل دلالة أکیدة علی تحریف تلک التصوص. ٢ - صفات نقص جاء القرآن أو السنة بنفیها عن الله سبحاته وتعالی، ومن أمثلة ذلک وصف الله سبحانه وتعالی بالتعب، والندم، والخوف، والبخل، والفقر، ونحوها. - صفات لم یرد القرآن ولا السنة بشأنها بنفی ولا إثباتء، وهذا النوع فیه حق وباطل. ومن أمثلة هذا القسم: صفة الفم، والأنف، والآأذن، والقلب، ونحوها. ‌وأما ما ورد فی القرآن الکریم أو السنة المطهرة من صفات الله سبحانه وتعالی نفیا أو إثباتا فإنه یدل علی کمال الله سبحانه وتعالی من کل وجهء ولیس فیها آی تعارض أو تناقض. ‌


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.