Skip to main content
فهرست مقالات

جهاز الحسبة و مراقبة الأسواق المصریة فی العصر الفاطمی

نویسنده:

(42 صفحه - از 117 تا 158)

ملخص شکلت الخلافة الفاطمیة دولة مترامیة الأطراف عاصمتها القاهرة وتمتعت بقوة سیاسیة و اقتصادیة کبیرة فشغلت دورا مهما علی مسرح الأحداث، و کان لموقع هذه الدولة وامتدادها علی مساحات واسعة الأثر الکبیر فی تتوع مواردها الزراعیة والصناعیة، وهذا ما انعکس إیجابا علی الأسواق المصریة من حیث الحرکة التجاریة لهذه الأسواق من جهة، وتتوع صادرات و واردات هذه الأسواق من جهة أخری، وجاء هذا البحث الموسوم " جهاز الحسبة ومراقبة الأسواق المصریة فی الدولة الفاطمیة' لیلقی الضوء علی أهم الأسواق التی انتشرت فی المدن المصریة وکیفیة تنظیمها وإداراتها من قبل الدولة الفاطمیة، وأهم الصادرات والواردات لهذه الأسواق من مواد ومنتجات، ثم یعرج البحث علی وظیفة الحسبة والمحتسب، ومن تولاها من رجالات الدولة، وکیف کان المحتسب یمارس عمله مع من یساعده من عرفاء الأسواق، ویظهر البحث أیضا کیف قام بعض الخلفاء الفاطمیین بدور المحتسب من خلال مراقبتهم لاأسواق وضبط الأسعار وخاصة أیام الکوارث الذی کان یصیب البلاد، فقد کانت من مهمة المحتسب ضبط الأسعار فی الأسواق خاصة أثناء الأزمات الاقتصادیةء فعلی سبیل المثال کان سعر الخبز یختلف بین مدة وأخری، حیث أن سعره کان مرتیطا بالظروف السیاسیة والاقتصادیة والمناخیة - وخاصة انخفاض منسوب نهر النیل- لذلک کان من مهمة المحتسب ضبط التجار الذین یحتکرون بیع الطحین فی مخازنهم الخاصة، وحظر بعض السلع، مثل المواد التی تصنع منها الخمورء واحتکار بیع بعض المواد الأخری، ویبین البحث أهمیة جهاز الحسبة بالنسبة لضبط الحرکة الاقتصادیة فی الدولة لذلک قام الخلفاء الفاطمیون فی کثیر من الأحیان بعزل الکثیر من المحتسبین وتعیین بدل منهم نتیجة ممارسات غیر أخلاقیة، یمکن أن تضعف الدولة وتتسبب بانهیارها الاقتصادی .


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.