Skip to main content
فهرست مقالات

نظرات فی بعض ما انحذف - حشوا- من الألفات

نویسنده:

(53 صفحه - از 152 تا 204)

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله، وبعد : فيإن الأصل في الرسم أن يكون وفق المنطوق ، حرفا بحرف، إذ هو إلى النطق، غير أن الناظر في رسم الملصحف قد يجد وجوهاً من الرسم تخالف ما عرف من نطق القراءةء والحق أن الرسم إنما وضع على هذه الصورة لعلة إما لحكاية حال ،أو لأداء أو لتتبع تصريف في علة مخرج أو صفة » ثم لعله أن يكون قد تقادم الزمن حن خفي على الناظر وجه تلك العلة، فمال بماإلى الشذوذ. وقد اهتممت - لا سبق لي من درس القراءات والنحو معا - بتتبع وجوه الرسم الي خفيت عللهاء ودقت مآخذها ، وبدأتٌ من ذلك بالألف، فقسمتها أقساما بحثت بعضها في كتابات سبقت، وقد جعلت هذا البحث للقسم الرابع منها: وهو الألف الي حذفت مراعاة لقراءة شاذةق مما أغفل البحث عن علقه لانعدامه فیما صح قرائيا. فتتبعت ما تيسر من هذا الوجه من محذوف الألفات ثم جنحت إلى البحث عن علل الانحذاف فيما هي فيه منحذفة ، فإذا عرض منها شيء تناولقه بالتحليل، فتقصيت مواقعه في القرآن،ثم تتبعت ما روي في غير المتواتر من قراءات تعضد هذا الرسم وبجيء على وفقه ،تتبعاً أرجو أن يكون فيه استقصاء وتجوید. ولم أغفل الإشارة إلى جملة أحكام شرعية أو لغوية تفيدها القراءة الشاذة الي وافقت الرسم. والله الحادي.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.