Skip to main content
فهرست مقالات

مفهوم السنة و علاقتها بالقرآن

نویسنده:

(65 صفحه - از 186 تا 250)

هذا بحث بعنوان (مفهوم السنة وعلاقتها بالقرآن الکریم) ألقیت فیه الضوء علی السنة النبویة ومفهومها واستعالاتهاء مع حاولة شرح هذا المفهوم مستدلا لذلک بالقرآن والسنة والآثار عن الصحابة (رضی الله عنهم) والتابعین. کا بینت العلاقة بین القرآن الکریم والسنة النبویة کمصدرین للتشریعء وخاصة من حیث کونها قد تستقل بالتشریع.. وظهر لی من اهم نتائجه ما یل : ١ أن السنة وردت فی استعالات العرب بمعانی مختلفةء منها: الطریقة المتبعةء والبیانء والمثال المتبعء والأمة. ٢ أن معنی السنة فی الشرع یختلف باختلاف المقصود باء وأن هذا الاختلاف من باب التتوعء فتطلق ویراد بها أحد عدة معانی: التشریع المبنی علی السنة النبویةء قولیة کانت أو فعلیةء أو تقریریةء أو غیر ذلک. ب السنة قد تطلق ویراد بها ما له تعلق بالفرائض وأحکامها وسننها. ج السنة قد تطلق ویقصد بها ما علیه الصدر الأول من الصحابة وغیرهم من التابعین. د السنة قد تطلی علی ما یقابل البدعة. ه ‌ تطلق السنة علی ما کان علیه العمل بین المسلمین. ۳ السنة بینت القرآنء ووضحته: ففسرت ألفاظه التی تشکل؛ ولا تعرف إلا بتص؛ وکذلک وضحت مجملاته ومبهاته؛ وفرعت علی أصل فیه وربا کدت ما ورد فیه من أحکام شرعیةء وربا استقلت بأحکام لم ترد فیه. ٤ السنة هی التطبیق العملی للقرآن ولا یتأتی التمسک بالقرآن الکریم إلا بالتمسک اء سواء أکانت قولا أم فعلا أم تقریراء أم صفة ا علاقة بالتبلیغ عن الله تعالی. ٥ أن الاتباع یقتضی العمل بکل ما صدر عن النبی یق فکل ذلک مما کان یحرص السلف علی التزامه وتطبیقه؛ لأن الأجر والإتباع حاصل فی کل ذلک» وهذا الفهم هو الذی ینبغی أن یطبق» لیحصل الإقتداء به یلا علی حقیقته.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.