Skip to main content
فهرست مقالات

عمل السخرة الملکیة فی التشریعات الآشوریة

نویسنده:

(5 صفحه - از 144 تا 148)

کان القصر الملکی فی بلاد آشور یقوم بإدارة رسمیة ذات خدمات متعددة، ومن أحدها هو الإش ا رف علی الخدمة الملکیة، والتی عرفت (بالسخرة)، فهی من أحد الاعمال التنظیمیة الرسمیة لشؤون القصر الملکی، کما أنها لم تقتصر علی کونها عمل رسمی فی الدولة بل جاءت عقوبة العمل فی الس خرة الملکیة فی التشریعات الآشوریة مساعدة للقصر الملکی فی حمل عبء العنایة به، دون الاعتما د الدائم علی عمال السخرة الرسمیین، فهی عقوبة تحمل جانب مصلحة للقصر الملکی وجانب تأدیبی للجانی. التشریعات الع ا رقیة القدیمة من أقدم التشریعات المدونة فی العالم، فقد احتلت مکانة رائدة فی التنظیمات الاجتماعیة، والعدالة الانسانیة المرجوة من قبل الافراد والشعوب، وهی من سمات الشعوب المتقدمة حضاریا وفکریا، فتدل شروط العقوبة المعینة فی القوانین، وأسالیب تحدیدها علی أن مجتمع بلاد الرافدین قد قطع شو طا متقدما فی خدمة الانسانیة. وقد احتلت القوانین العراقیة مکانة رائدة فی التنظیمات الاجتماعیة، والعدالة الانسانیة المرجوة من قبل الافراد والشعوب، والقوانین من سمات الشعوب المتقدمة حضاریا وفکریا، فتدل شروط العقوبة المعینة فی القوانین، وأسالیب تحدیدها علی أن مجتمع بلاد الرافدین قد قطع شو طا متقدما فی خدمة الانسانیة . جاءت قوانین بلاد الرافدین متنوعة فی العقوبات، منها العقوبات القاسیة واللینة، وبعض العقوبات ذکرت أکثر من عقوبة واحدة علی المخالفة الواحدة وتنوعت فیها. ویهدف البحث الی توضیح أهمیة السخرة الملکیة کعقوبة فرضت علی المخالفین للق وانین والانظمة التی شرعت فی بلاد ال ا رفدین، بحیث خدمت القصر الملکی. قد عرفت العقوبات الآشوریة بتعدد العقوبات علی جنایة واحدة، فجعلت الجلد والعمل فی السخرة الملکیة عقوبتان مقترنتان ببعضهما البعض غالب ا فی قوانینها، والذی یعنینا فی هذا البحث هو الشق الاول من العق وبة، وهو عقوبة العمل فی السخرة الملکیة فی عام 1903. 1914 م عثر منقبون ألمان علی الواح طینیة فی مدینة آشور القدیمة تعود إلی العصر الاشوری الوسیط، وقد احتو ت هذه الالواح علی عدد من القوانین الآشوریة التی حددت بالقرن الخامس عشر ق. م(1)، وقد وردت فی بعض مواد التشریعات الآشوریة عد د من العقوبات التی تقع علی المخالفین لأنظمة الدولة، فذکرتأکثر من عقوبة واحدة علی المخالفة وتنوعت فیها، وکان من أحداها عقوبة العمل فی السخرة الملکیة فی القوانین الاشوریة، حیث اقترنت فی جمیع المواد بعقوبة الجل د (2). ویهدف البح ث إلی توضیح أهمیة السخرة الملکیة کعقوبة فرضت علی المخالفین للقوانین والانظمة التی شرعت فی بلاد الرافدین، بحیث خدمت القصر الملک ی، فی زیادة عدد الخدام الذی یعملون دون مقابل، وهو من الاعمال القسریة التی یقوم بها الفرد المعاقب.


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.