Skip to main content
فهرست مقالات

واقع عملیة التعلم والتعلیم بالسنة التحضیریة بجامعة الدمام طبقا لمعاییر الهیئة الوطنیة للتقویم والاعتماد الأکادیمی (NCAAA)

نویسنده:

(40 صفحه - از 149 تا 188)

تسعی الجامعات إلی الحصول علی الإعتراف بأنها تقدم نوعیة جیدة من التعلیم العالی، فلم یعد التنافس علی أساس البحث العلمی کافیا لضمان سمعة الجامعة، ولهذا تبحث الجامعات عن طر ق جدیدة لإظهار الأداء المتمیز والاستجابة للتحدیات ومطالب المجتمع، وجعل التعلیم ذو قیمة للطلاب، کما أن الطلاب یریدون ضمان تعلیم یمکنهم فی المستقبل من الحصول عل ی وظائف فی سوق العمل، ویمنحهم المهارات اللازمة فی مجتمع الیوم وعالم الغد(Hénard, 2010 ). من هذا المنطلق تأتی أهمیة وضرورة تفکیر الجامعا ت فی نوعیة التعلیم والتدریس کونهم وظیفة حیویة لها، خاصة فی ظل سیاق التحولا ت التی تحدث فی بیئة التعلیم العالی، لإنتاج قوة عاملة ماهرة لمواجهة تحدیات القرن الحادی والعشرین( Kennedy, 2011) . ومع التوجهات العالمیة نحو تصنیف الجامعات عالمیا والنظر إلی عملیة التعلم والتعلیم کأحد مجالات التنافسیة وضمان جودة المخرجات، اعتبرت خطة التنمیة التاسعة للمملکة العربیة السعودیة قضیة الجودة من أبرز التحدیات التی یمکن أن تواجه تنمیة المجتمع مستقبلا، ولذا وضعت عملیة تحسین جودة التعلیم ومخرجاته ضمن أهداف التعلیم العالی، وجاءت فکرة السنة التحضیریة بالجامعا ت کأحد برامج تحسین الأداء وضمان الجودة التی تنتهجها وزارة التعلیم( العنقری، 2012.)


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.