Skip to main content
فهرست مقالات

الاعتماد علی النفس

(6 صفحه - از 129 تا 134)

کلید واژه های ماشینی : الأمم ، مصیبة فبما کسبت ، تعالی ، أسبابها ، والقدر علی تقصیر الإنسان ، القضاء والقدر ، النساء ، أصابکم ، بها ، سعیه

خلاصه ماشینی:

"وأما قوله تعالی : { ما أصابک من حسنة فمن الله وما أصابک من سیئة فمن نفسک } ( النساء : 79 ) وقوله تعالی : { قل کل من عند الله } ( النساء : 78 ) فلا ینافیان ما تقدم ؛ لأن الثانی بیان لأن الله تعالی خالق کل شیء ، وقد جاء ردا علی الذین { وإن تصبهم حسنة یقولوا هذه من عند الله وإن تصبهم سیئة یقولوا هذه من عندک } ( النساء : 78 ) وهم الیهود ، وکانوا یقولون ذلک للنبی صلی الله علیه وسلم ، ومعنی : { من عندک} ( النساء : 78 ) بشؤمک علینا ، فنفی القرآن اعتقاد الشؤم ، وأثبت أن الأشیاء إذا أضیفت إلی غیر أسبابها الظاهرة فلا تضاف إلا إلی خالق الأکوان الذی یرجع إلیه الأمر کله ، وأما الأولی فمعناها أن جمیع ما خلقه الله تعالی للإنسان من الحسنات والنعم فهو فضل منه وإحسان لا فی مقابلة عبادتهم له ؛ لأن العبادة لا تنفعه وعدمها لا یضره ، ومهما بلغ العبد من العبادة فلا یکافئ نعمة الوجود فکیف یقتضی غیره ؟ وأن جمیع ما یصیبه من السیئات فهو من نفسه ؛ لأن الله تعالی بین له أسبابها بما هداه إلیه من سنن الکون وأحکام الشرع التی تؤدب النفس وتقف بها عند حدود الاعتدال فی الأعمال والمعاملات کلها ، فمن استرشد بسنن الکون ووقف عند حدود الشرع لا یضل ولا یشقی ، ومن أعرض عن ذکر الله المبین لها فإن له معیشة ضنکا فی هذه الحیاة الدنیا ولعذاب الآخرة أشد وأبقی ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.