Skip to main content
فهرست مقالات

الأخبار التاریخیة: قلیل من الحقائق عن ترکی فی عهد جلالة السلطان عبدالحمید الثانی (تابع مالیة الدولة)

(2 صفحه - از 335 تا 336)

کلید واژه های ماشینی : عهد جلالة السلطان عبدالحمید ، کانت ، جلالة السلطان عبد ، جنی‌ها ، جلالة السلطان عبدالحمید الثانی ، مجیدیا ، دفعته السنویة ، ترکیا ، بحثنا فی أقساط ، دین

خلاصه ماشینی:

"للدائنین الأوربیین - إذن - أن یأسفوا علی أن حکوماتهم لم یؤیدوا مطالب ترکیا الحقة المبنیة علی الإنصاف ، ولکن علیهم أن یتحملوا شهادة حق مدهشة علی صدق ترکیا فی الوفاء بعهودها ، وقدرتها علی تنفیذ التزاماتها بأحسن طریقة نافعة لمعاقدیها ، کانت السهام المکونة للدین العمومی العثمانی معتبرة إلی ذلک العهد فی معظم الأحیان ، کأنها وسائل ضمان استرباحیة ، ویحسن بنا أن نبحث الآن فیها لنری هل هذه هی قیمتها الحقیقیة فی الوقت الحاضر أم لا ؟ کان الدین العمومی العثمانی فی خلال العشرین سنة الأولی من تشکیل إدارته یزداد علی الدوام بإصدار سهام جدیدة ، ویستمیل عددا کبیرا من أرباب الأموال بسبب الفائدة المرتفعة التی کانت تعرض علی مشتری سهامه ، ولما حدثت حوادث سنة 1875 تفرق من کانوا متکالبین علی تلک السهام ، وبقیت أسواق الأوراق المالیة بأوروبا غاصة بها إلی سنة 1881 ، ثم ابتدأ دور آخر لإقبال الناس علیها بعد الاتفاق المبرم فی 20 دیسمبر سنة 1881 ، واستمر بلا انقطاع مدة السنین العشر الأخیرة ، فإذا لم یتم للآن بیعها ، وکان لا یزال جزء عظیم منها فی الأسواق ؛ فلیس ذلک إلا لأن حالة الدین الحالیة ، وما حصل فیه أثناء هذه السنین العشر من التغییر الکلی الناتج من الإصلاحات التی منشأها عنایة جلالة السلطان ، لم یفهمها کثیر من الناس حق الفهم ، ومع ذلک لو أنا نسبنا مبلغ الدین السنوی إلی عدد سکان الدولة العلیة ، وعدد ما فیها من الأمیال المربعة ، وقارنا بینها وبین البلاد الأخری لأوروبا فی ذلک ؛ لنتج لنا من هذا البحث الإحصائی حقیقتان : ( أولاهما ) إن الدین العثمانی أقل بکثیر من معظم دیون البلاد الأخری باعتبار عدد السکان فی کل منها ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.