Skip to main content
فهرست مقالات

الفصل الثانی فی أسباب الانحطاط (الجهل)

(8 صفحه - از 619 تا 626)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، الجهل، انحطاط، علم، الفریق، دین، انحطاط الأمم، التعلیم، الأمة، الحکمة

خلاصه ماشینی:

"( الفصل الثانی )فی أسباب الانحطاط( الجهل )اختلف العلماء وافترق العقلاء فی أسباب انحطاط الأمم وارتقائها وانقسموا فیذلک إلی فریقین وهما :( الفریق الأول ) یری هذا الفریق أن الأمم فی ارتفاعها وانخفاضها أشبهبالإنسان فی أدوار عمره ، لا تکبره الإرادة ، ولا تضره الصنعة فهو إذا جاءزمن المشی مشی وحده وإذا جاء زمن النطق نطق کذلک ، وأن الجمعیات الإنسانیةمسیرة بناموس طبیعی کالناموس الذی یسیر الکواکب فی أفلاکها . فوقع بین القوم بسبب ذلک ما یسمی بتنازع الحیاةوهو فی الواقع قتال بلا سیوف ورماح ، کل یطلب الطیبات لنفسه ویحرص علینزع ذلک من الآخر بقوة بأسه ، معمعة یعیش فیها الجلید ویهلک الرعدید ویحیاالقوی ویموت الضعیف ؛ فلهذا احتاج کل واحد أن یکون أقوی من قرنه فتراجعوافی الأزمان الأولی إلی القوة الجسمیة حتی إذا سما العقل واستنبط من الأسالیب ماطمس به قوة فکان له الغلب والفلج علی خصمه ، وقد یکون هذا التنازع جهریا وهومعروف فی تغلب الأمم بعضها علی بعض بقوة الآلات المستنبطة والعدد المبتدعةوقد یکون خفیا وهو التناظر فی سائر وسائل الحیاة ، فالأمم الحقیقیة جیوشمتلاحمة ، ومقاتلة متحاملة ، قال المتنبی :إنما أنفس الأنیس سباع ... وأما علم الأخلاق فهو طب النفس ، ومن العجیب أننا نری الإنسان إذا أصابهدمل فی جسمه أسرع إلی العلاج والطبیب وفی نفسه عشرون دملا لا یلتفت إلیهاوإن أنهکته فی الحقیقة آلامها ، ولا سبب لهذا إلا فقدان هذا الطب من بین المسلمینالآن مع نموه عند غیرهم من الأمم وحسبک أنه ألف فی مرض الإرادة وحده عندهمکتب ذات أسفار ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.