Skip to main content
فهرست مقالات

بسم الله الرحمن الرحیم بحمده و نستعینه

(11 صفحه - از 540 تا 550)

خلاصه ماشینی:

"وفتنة القبوریین والمحتالین وتقلیدهم أقعدهم عن اکتساب العلم والجد فی رضیالمولی وعبادته والإخلاص له , واتکلوا علی الأموات وشفاعتهم ، ولهم حکایاتیطول شرحها ، وسمعت بعضهم یقول : إن الولی الفلانی یرمی المدافع من قبرهعلی الأعداء ، والعامة إذا سمعت مثل هذه الخرافات آمنوا بها ، ووطنوا أنفسهمعلی ذلک حتی فی الدفاع عن حرمهم ووطنهم , فما بالک یا أخی تظن أنه مع هذهالفواقر یبقی للأمة الشعور والحیاة القومیة , فإن بقی لک أمل بعدما عرفت ما هم فیهمن جنایة التقلید علیهم فکیف یتحقق ویثبت هذا الرجاء ، وقد أتت الطائفة الثالثةأعنی المتصوفة تدعو إلی تقلیدها واتباع سبیلها ، تدعو إلی الخمول والفقروالانطراح والاتکال علی القدر مع رفض الأسباب , واعتقاد وحدة الوجود بالأذواقوالکشوفات التی لم یشموا رائحتها , ولم یتصوروها لا بحدها ولا برسمها , ولکنیحکی ویروی أنها حصلت لأسلافهم ، ونحن لا نذکر أموات المسلمین إلا بخیر ،فإنهم قدموا علی ما قدموا علیه , وإنما کلامنا فی الأحیاء بقصد إصلاح الأمة ،وعسی أن الله یلقی فی قلوبهم نورا ویصلح شأنهم . وقد یقال : إذا کان دین الإسلام قد أتی بأکمل التعالیمالسیاسیة والاجتماعیة , وأن السلاطین المسلمین ترکوها لعدم مناسبتها لطبائعهمالشهوانیة ؛ فما بال الخلفاء الراشدین لم یجمعوها ویرتبوها ویفرعوا علیها , وهلعملوا بها أم لا ؟ویقال فی الجواب : إن مثل هذا الاعتراض یمکن أن یقال فی أشیاء کثیرة ،والجواب عن بعضها هو الجواب بعینه عن باقیها , کأن یقال أیضا : ولم لم یجمعواأحادیث النبی صلی الله علیه وسلم , ولم لم یشرحوها , ولم لم یفسروا القرآن ، ولملم یرتبوا أصول الفقه إلی غیر ذلک مما اعتنی بجمعه وتدوینه المتأخرون ، وذکرالجواب عن ذلک العلماء فی شروح الحدیث عند ذکر البدع , وجوابهم هناک هوجوابنا عن هذا الافتراض ، ولنا أجوبة أخری لیس هذا محل ذکرها ، أما الشقالثانی وهو أن الخلفاء هل عملوا أم لا ؟ فیقال : لعمر الله إنهم عملوا وأرشدوافجازاهم عن الإسلام والمسلمین خیر جزاء وسیأتی لنا نقل بعض سیرتهم ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.