Skip to main content
فهرست مقالات

لائحة التعلیم الدینی للمملکة العثمانیة

(18 صفحه - از 889 تا 906)

کلید واژه های ماشینی : التعلیم الدینی للمملکة العثمانیة، کانت، لائحة التعلیم الدینی، فن، مولانا شیخ الإسلام، الأمة، کتاب، العقائد، وجه، بها

خلاصه ماشینی:

"وإنه بعد التأمل فی الأحوال المتقدمة وهی ظاهرة مشهورة ، والوقوف علیسببها الذی أشرنا إلیه وهو غیر خفی علی مدارک مولانا شیخ الإسلام وأعضاءاللجنة الکرام نعلم أن أمیر المؤمنین لم یرد من إصلاح الجداول أن یدرج فی فنونالمدارس الإسلامیة بعضها الکتب الفقهیة مع بقاء التعلیم علی طرقه المعهودة فیالمساجد وفی دروس بعض العلماء ، فإن العلوم العملیة إذا لم تبن علی عقائدصحیحة وإیمان صادق لا تلبث أن تضمحل ، ولئن ثبتت فإنما تسوق إلی أعمالخالیة عن النیات وخاویة من سر الإخلاص فتکون أشبه شیء بالباطلة فی عدمترتب الأثر المطلوب علیها کما قدمناه ، فلابد أن یکون مولانا الخلیفة -أعز اللهنصره - قد أراد أن یوجه النظر إلی فن تقوی به العقیدة ویستحکم سلطانها علیالعقول ، ثم إلی تربیة تذکر بما تنال النفس من ذلک الفن فیکون التذکار مستحفظا لمایصل إلیها منه ، ثم إلی فن الفقه الباطنی وهو ما تعرف به أحوال النفس وأخلاقهاوالمهلک منها کالکذب والخیانة والنمیمة والحسد والجبن وسائر الرذائل والمنجیکالصدق والأمانة والرضا والشجاعة وسائر الفضائل ویضم إلی ذلک باقی علمالحلال والحرام علی ما هو مذکور فی الکتاب والسنة ومتفق علیه بین أئمة الملةالإسلامیة ، ثم إلی تربیة تحفظ ذلک وتروض النفس علی العمل بما تعلم منه ، ثمیکون التعلیم فی هذه الفنون المذکورة والتربیة علی وفق قواعدها مستندین إلیالشرع الشریف بحیث تذکر مآخذها من القرآن والسنة الصحیحة وما صح أثره منأقوال الصحابة وعلماء السلف الأول ومن حذا حذوهم کحجة الإسلام الغزالی وأمثالهفالمقصد بالذات علمان وهما أصلان ومجموعهما رکن من الإصلاح والرکن الآخرالتربیة بما یهدیان إلیه حتی تصیر العلوم ملکة راسخة تصدر عنها الأفعال بلا تعمل ،ثم یتبعهما فن آخر یقوی علی الغرض منهما وهو فن التاریخ الدینی خصوصاسیرة النبی صلی الله علیه وسلم وسیرة أصحابه والخلفاء الراشدین ومن تأثرهم منالخلفاء العثمانیین ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.