Skip to main content
فهرست مقالات

التربیة و وجه الحاجة إلیها و تقاسیمها

(20 صفحه - از 567 تا 586)

کلید واژه های ماشینی : التربیة ، تربیة ، الأمم ، الإرادة ، التربیة الدینیة ، دین ، تربیة الأمم ، علی تربیة الأمم والإسلام ، والکلام علی تربیة الأمم ، علم

خلاصه ماشینی:

"ما لنا ولکلام الناس وأفعالهم ، إننا نعلم بالنظر والاختبار أن إقناع جمیعطبقات الناس بنفع الفضائل وضرر الرذائل وحملهم علی العمل المطرد فی ذلک ممالا سبیل إلیه ، ولا مطمع فیه ، فالولدان لا یعقلونه ، وبلداء العوام وجماهیر الشعوبالهمجیة لا یقتنعون به ، وأکثر الأذکیاء یجعلون أنفسهم معیار المنافع والمضار ،فیؤثرون ما ینفعهم وإن أضر بغیرهم ، ویطبقون ذلک علی قانون فضیلة المنافعبالتأویل ، فإذا قدر الواحد منهم علی أکل مال غیره بالباطل أو خیانته فی عرضهوأمن اطلاع الناس علیه خان فی المال والعرض ، وأول ذلک فی نفسه بأنه هو أحقبالمال وأجدر به ؛ لأنه یضعه فی مصارفه التی هی أنفع للناس وله ، ویزعم أنصاحب المال لا یقدر علی أن یأتی بمثل نفعه وعمله ، ولا یأبی أن یقول : إنالخیانة فی العرض لا ضرر فیها ، لأنه یفسر الفضائل والرذائل بحسب الشهوةوالهوی ، وقد صرح أمامی من یعد فی الطبقة العلیا من حریة الفکر بأن أکل مالالناس بالباطل - أی بدون مقابل ولا تراض - یعد من الفضیلة ، إذا کان سارقه أوناهبه أو الخائن فیه ینفقه فیما یراه أنفع للهیئة الاجتماعیة مما ینفقه فیه صاحبالمال ، ولا یخفی علی عاقل أن الناس یختلفون اختلافا کبیرا فی النافع والأنفعوضدهما ، فما یراه بعضهم نافعا یستحق الشکر قد یراه بعضهم ضارا یستحق فاعلهالقتل ، فإذا لم یکن لهم دین یحکم کتابه بین الناس فیما إختلفوا فیه ، وجروا علیاستباحة کل منهم ما یری أنه ینفع به ما لا ینفع غیره ، ألا یکونون فی فوضیوخیانة تفسد علیهم أمرهم ، حتی یأذن الله بهلاکهم ؟یقول غوستاف لوبون فی کتابه ( روح الاجتماع ) : إن بعض القضاة عندهمفی ( فرنسة ) أحصی عدد المجرمین الذین حکمت علیهم محکمة الجنایات , فکانثلاثة أرباعهم من المتخرجین فی المدارس العالیة والربع من عوام الناس ، ونحننعلم أن الذین لا یجرمون من هؤلاء المتعلمین المادیین لا یصدهم عن الإجراموالجنایة الفضیلة , وإنما یصد بعضهم خوف الفضیحة أو عقاب الحکومة إذا ظهرتالجنایة ، وبعضهم اشتغاله بعمل یصرف عنها ، وعن الشعور بالحاجة إلیها ،وبعضهم تأثیر التربیة الدینیة الأولی ، ولا یکاد یتعفف عن الرذیلة أحد تدفعه شهوتهإلیها وتقربه أسبابها منها ، إلا المتدین الذی یراقب الله تعالی ویخشاه ، أو الفیلسوفالعالی النفس إذا ثبت عنده أنها رذیلة ، وإلا فإننا نری سیرة کثیر من الفلاسفة ملوثةبالرذائل الکثیرة ، وهذا من معنی قولنا : إن الفضیلة القائمة علی قواعد الدین تکونعامة ینتفع بها جمیع طبقات البشر فی بداوتهم وحضارتهم بقدر حظهم منها ، وأماالفضیلة العقلیة النفعیة المحضة فلا تکون إلا خاصة ببعض أفرادهم الممتازین ،علی ما یعرض فیها من سوء التأویل ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.