Skip to main content
فهرست مقالات

حالنا (لحضرة الفاضل صاحب الإمضاء)

نویسنده:

(6 صفحه - از 428 تا 433)

کلید واژه های ماشینی : حب ، الصین ، منا ، وأین وأین إلخ ، حق ، الشرقی ، الإسلام فی الصین ، وأین ، البلاد فی البلاد ، الشرقیین

خلاصه ماشینی:

"من المعلوم أن الغیر بلغ من التقدم شأوا بعیدا لیس بعده شأو لراکب ولا مجال لطالب ، بل لا أبالغ إذا قلت : زاحم الکواکب بالمناکب ( شأن أسلافنا الأندلسیین والمصریین وسواهم ) وهو مع ذلک لم یخرج عن الطور البشری ، ولا تنزلنا عنه ، غیر أن تقاعسنا عن تحصیل العلوم وإهمال الآباء عن تعلیم الأبناء ، وعدم اتحاد قلوبنا علی نجاحنا ونجاح بلادنا هو الذی أخرنا وثبط همم رجالنا وشبابنا ، فإن أحدا منا لو جاء بنصیحة أو قام بمشروع یفید البلاد ویستفید هو منه بالطبع ، لعکر علیه آحاد بل عشرات بل مئات بل ألوف وأفسدوا عمله وقاموا ضده وظنوا فیه الظنون ، غیر ناظرین إلی نصیحته أو مشروعه ، بل إلی شخصه ، وهو عین الغفلة عن حقوق الأشخاص نحو البلاد ، والعبث بمصالحهم ومصالحها ، وهو الداء القتال الذی فتک فینا وفی بلادنا فتکا ذریعا ، وما علینا إلا أن نتدارکه قبل أن یزمن ویتعذر علینا علاجه بأن نکون یدا واحدة علی نفع البلاد ، وجلب کل ما یعود بالخیر علیها وعلی متوطنیها أیا کانوا ، مقتفین بذلک آداب الشرائع الغراء ، وأثار من ساروا علی آثارنا وجاسوا خلال دیارنا واستمدوا من أنوارنا - وهو أمر سهل علی الکل - بأن ینبذ کل منا النفع الخاص ، ویتمسک بالنفع العام الذی یدخل فیه الخلص ، فإننا باحتیاج زائد إلی ترقیةبلادنا بنشر العلوم والمعارف فیها ، وترویج مصنوعاتها ، حتی نستغنی عن مصنوعات الغیر ، وتبقی ثروة البلاد فی البلاد ، واتحاد القلوب وحده هو الکفیل بحسن الاستقبال وبلوغ البلاد معارج الکمال ."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.