Skip to main content
فهرست مقالات

س

(12 صفحه - از 164 تا 175)

کلید واژه های ماشینی : الحرب ، الشعر ، کانت ، الأمة ، الحکومة ، الوطن ، العسکریة ، قوم ، تطوع ، الحکومة فإن خزائن الأمة

خلاصه ماشینی:

"هذا بعض من حال تلک البلاد وحال حکومتها فی الثروة ، ولذلک یقول العارفون بالسیاسة : إن التقاء الأسطولین (الأمیرکی والأسبانی ) المنتظر لا یکون خاتمة الحرب إلا إذا کانت الغلبة فیه للأمیرکیین ؛ لأن هؤلاء إذا غلبوا فإن لدیهم من المال ما یقتدرون به علی استئناف القتال ، فإذا فرغت خزائن الحکومة فإن خزائن الأمة لا تفرغ ، وقد جاء فی بعض الجرائد الأمیرکیة : أن أعضاء إدارة الرسومات تداولوا فی تخصیص ستمائة ملیون ریال للحرب ، فأین الأسبانیون من هذه المبالغ . أما النظر فی أسالیب هذه الطبقات ودرجاتها فی البلاغة فقد کان الأوائل من الإسلامیین أطول فی ذلک باعا ، وأرسخ قدما ، وقد کان فی القرون المتوسطة من ناهز المقدمین لکنهم أفراد قلائل ، یعدون علی الأنامل ، وفی المتأخرین المجید بالنسبة لأهل عصره ، ولم یدرک أحد منهم للسالفین شأوا ، أو یشق لهم غبارا ، وأما النظر فی تصرف الطبقات فی المعانی ، والجولان فی میادین المعلومات ، فقد کان الجاهلیون ینظمون جمیع ما یعلمون من أحوال الخلیقة ، یتناولون بأشعارهم السماء وکواکبها ، والجو وأرواحه ،والأرض وما علیها من معدن ونبات وحیوان ، والإنسان وسائر شؤونه الحیویة والاجتماعیة ، ویضربون فی فجاج التصورات ، ویطیرون فی جو الخیالات ، فلا یغادرون مدرکا من المدرکات حقیقیا کان أو وهمیا إلا نظموا دره فی أسلاکهم ، ووضعوا حجره ومدره فی بناء أبیاتهم ، وإنا موردون ههنا مثالین من أشعارهم ؛ أحدهما فی حال من الأحوال الاجتماعیة ، وثانیهما فی وصف مجلی من المجالی الطبیعیة ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.