Skip to main content
فهرست مقالات

ترجمة تبلیغ (من نائب جلالة الملک إلی حضرت صاحب العظمة سلطان مصر)

(8 صفحه - از 70 تا 77)

کلید واژه های ماشینی : مصر، حکومة جلالة الملک، کانت، حکومة جلالته علی استعداد لأن، فإن حکومة جلالة الملک، حکومة جلالته، حکومة، بریطانیا، نائب جلالة الملک، لمصر

خلاصه ماشینی:

"ونکتفی بأن نقول فی هذه التعلیقة العجلی علی هذه الوثائق الرسمیة : إنبریطانیة کانت تظن أن هذا الطغیان ، والجبروت ، والعظموت ، والتهدید بقوةالسعیر العسکری - لا بد أن یرهب مصر الفتاة العزلی ، فتخر ساجدة بین یدیالقائد اللنبی فاتح القدس قائلة : غفرانک غفرانک ؛ نحن عبید بریطانیا العظمیصاحبة الحق فی أموالنا ، ودمائنا ، وأرضنا ، وسمائنا ، فمهما تمنحنا فی حکمبلادنا من وظیفة أو منصب ، أو حق مأکل أو مشرب - فهو فضل وسخاء منهانقابله بالحمد والشکر ، ومهما تستأثر به من الحکم ، والتصرف ، والمنافع ومن رقبةالأرض - فهو من تصرف المالک فی ملکه ، وإن سمی فی العرف العام والخاصمصادرة وظلما !کذب ظن بریطانیة ؛ فإن الأمة قد هبت کلها للإنکار الشدید علی المذکرتین ،ورفضهما أشد الرفض ، وفی مقدمتها زعیمها الأکبر سعد باشا ، وأعضاء الوفدداعیة إلی الاتحاد علی ذلک ، وعلی الإصرار علی الاستقلال التام المطلق بلسانجمیع أحزابها ، وصحفها ، فأمر القائد اللنبی سعدا ، ومن معه باعتزال السیاسة ،والخروج من القاهرة إلی الریف ، فردوا الأمر فاعتقلوا ، ونفوا من مصر ؛ فثارتالبلاد ثورة اجتماعیة عامة ، لم یصدها عنه الخوف من الجند البریطانی الذی ملأالعاصمة ، وغیرها من المدن معززا بالسیارات المدرعة ، والطیارات المهددة ،وعاد أعضاء الوفد المشاقون فاتحدوا مع الباقین یعملون فی بیت الأمة ، وبرزتإلی میدان السیاسة عقیلة الزعیم التی أبت مرافقته لتحل محله فی خدمته ، فألقتعلی أعضاء الوفد خطابا من وراء حجاب ، ذرفت منه العیون ، واضطربتالألباب ، ثم جمعت شمل النساء علی مقاومة الخصم بمقاطعة تجارته ، وتربیةالأولاد علی بغضه وعداوته ، وعم التظاهر بالاستیاء ، والاحتجاج علی المذکرتین ،ونفی الزعیم ، وأعضاء الوفد فی الجرائد ، وغیرها من جمیع الأحزاب ،والجماعات الرسمیة ، وغیر الرسمیة من دینیة ، ومدنیة ، حتی إن رؤساء الکنیسةالقبطیة قرروا ترک الزیارات ، والتهانی بعیدی المیلاد ، ورأس السنة ، وألحتالوزارة العدلیة بقبول استقالتها ، وتعذر تألیف وزارة جدیدة تنفذ للسلطة البریطانیةما ترید لشدة الاحتجاج من الرأی العام للأمة ، حتی الذین کانوا یسمون العدلیین أوالحکومیین والوزاریین ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.