Skip to main content
فهرست مقالات

الخلافة الإسلامیة

نویسنده:

مترجم:

(12 صفحه - از 361 تا 372)

کلید واژه های ماشینی : الخلافة، الأمة، قریش، کانت، حدیث، الشریعة، صلی‌الله‌علیه‌وسلم، الإجماع، طاعة، أحادیث الطاعة المطلقة علی الأحادیث

خلاصه ماشینی:

"(*) الکاتب فرض صورة للتعارض بین الحق والتغلب لا تطرد ، بل قلما تقع ، وجعلها قاعدة للترجیح، إن مجموع الأحادیث الواردة فی الإمامة والإمارة تدل علی أمور یعز أن تجدها مجموعة فی مکان واحد ، فتجمع بها بین ما یتراءی لک فیها من التعارض :(أ) أن الإمام الأعظم (الخلیفة) یجب أن یکون من قریش ،(ب) أن طاعة الإمام واجبة شرعا ما دام مسلما ، یقیم الصلاة بالناس ، ویقودهم بکتاب الله ، وإنما الطاعة بالمعروف ، ولا طاعة لمخلوق فی معصیة الخالق ،(ج) أن طاعة الأمراء والولاة والعمال - الذین یولیهم الإمام قیادة الجیوش والإدارة والقضاة والجبایة- یطاعون ، وتؤدی إلیهم الحقوق بالشرط الذی یطاع فیه الإمام بالأولی ، وفی حدیث یحیی بن حصین ، عن جدته أم الحصین بنت إسحق الأحمسیة أنها سمعت رسول الله - صلی الله علیه وسلم- یخطب فی حجة الوداع ، وهو یقول : (ولو استعمل علیکم عبد یقودکم بکتاب الله فاسمعوا له وأطیعوا) رواه مسلم وفی أحادیث أخری : (ولو کان عبدا حبشیا مجدع الأطراف) ، ومنه حدیث علی عند الحاکم مرفوعا بإسناد جید ، ورجح الدارقطنی وقفه ، قال فی آخره : (وإن أمرت قریش فیکم عبدا حبشیا مجدعا فاسمعوا له وأطیعوا) ،(د) أن ظلم الأئمة والأمراء وفسقهم وأثرتهم لا تبیح لأفراد الأمة عصیانهم فیما یأمرون به من المعروف ؛ لأن ذلک یستلزم ما هو شر منه ، وهو الفوضی وفساد جمیع الأمور العامة ، فکل ما ورد فی کتب الکلام والفقه وشروح الأحادیث من وجود الطاعة فالمراد به ما ذکرنا لما عللناه به ،(هـ) أن ذلک کله لا یدل علی وجوب رضی الأمة بالظلم والبغی والأثرة ، ولو من قریش ، ولا علی الخضوع لکل قوی مستبد ، ویستحیل أن یکون هذا حکم الدین وهو یهدم الحق والعدل والفضیلة ویفسد علی الأمة دینها ودنیاها ، ولا یمکن ترجیح أحادیث الطاعة المطلقة علی الأحادیث المقیدة لها بالمعروف والشرع وعلی سائر النصوص المعلومة من الدین بالضرورة ، وإنما یظهر الجمع بینها بأن علی الأفراد السمع والطاعة وعلی أهل الحل والعقد من زعماء الأمة التی هی صاحبة السلطان ، وهم أهل الشوری والزعامة فیها أن یوقفوا الأئمة والأمراء عند ما أوجب الله من الحق والعدل والتزام الشرع بما دون الخلع لغیر الکافر إن أمکن ، وأن یستعدوا لذلک بما تترجح به المصلحة علی المفسدة ، وکذلک فعلت کل الأمم التی استقام أمر حکومتها ، ولم توطن أمة نفسها علی الخضوع إلا کانت من الهالکین ، وإطلاق القول بالخضوع للمستبدین الجائرین لأجل قوتهم خطأ عظیم ، وأیة حکومة قامت بالقوة ، ثم قاومتها الأمة برأی زعمائها ولم تسقط ؟ وسیأتی ما یقرب من هذا الجمع من النووی ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.