Skip to main content
فهرست مقالات

الأحکام الشرعیة: المتعلقة بالخلافة الإسلامیة

(24 صفحه - از 729 تا 752)

کلید واژه های ماشینی : الخلافة ، کانت ، الأمة ، الحل والعقد ، الأمة أهل الحل والعقد ، قریش ، صلی‌الله‌علیه‌وسلم ، الإمامة ، الأمر أهل الحل والعقد ، وأما أهل الحل والعقد

خلاصه ماشینی:

"علی أن أولی العصبیة خالفوا ما شرعه الله باتباع أهوائهم ومطامعهم لتقصیر أولیالأمر فی وضع هذا النظام لکل زمان بما یناسبه ، کما ضبط عمر رضی الله عنهالأمر فی زمنه بما یناسبه ، بل عنی علماؤنا بمسائل النجاسة والحیض والبیوع أشدمن عنایتهم بهذه المسألة حتی قال إمام کبیر مثل الأشعری : إن بیعة رجل واحد منأهل الحل والعقد تلزم الأمة إذا أشهد علیها ، فأنی یستقیم أمر أمة تعمل بهذا القولفی ریاستها العامة ؟وأما الآثار عن الراشدین فی المشاورة فکثیرة ( منها ) ما رواه الدارمیوالبیهقی عن میمون بن مهران أن أبا بکر کان یسأل عامة المسلمین عما لا یجدفیه نصا من الکتاب ولا سنة عن النبی - صلی الله علیه وسلم -هل یعلمون عنالنبی - صلی الله علیه وسلم - فیه شیئا ؟ فربما قام إلیه الرهط فقالوا نعم قضیفیه بکذا فیأخذ به ویحمد الله تعالی ( قال ) وإن أعیاه ذلک دعا رؤوس المسلمینوعلماءهم فاستشارهم فإذا اجتمع رأیهم علی أمر قضی به ، وأن عمر بن الخطابکان یفعل ذلک - وزاد أنه کان بعد النظر فی الکتاب والسنة ینظر فیما قضی بهأبو بکر أیضا ؛ لأنه کان لا یقضی إلا بنص أو مشاورة , وانظر إلی الفرق بینسؤال عامة المسلمین عن الروایة واختصاص الرؤساء والعلماء بالمشاورة - ذلکبأنهم هم جماعة أولی الأمر وأهل الحل والعقد الذین أمر الکتاب بطاعتهم بعد طاعةالله ورسوله وقال فی إحالة أمر الأمة إلیهم { ولو ردوه إلی الرسول وإلی أولیالأمر منهم لعلمه الذین یستنبطونه منهم } ( النساء : 83 ) ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.