Skip to main content
فهرست مقالات

الإرشاد

(10 صفحه - از 251 تا 260)

کلید واژه های ماشینی : الإرشاد ، کانت ، أشهر طرق الإرشاد الخطابة ، الخطابة ، المرشد ، سبیل ، الأخلاق ، صلی‌الله‌علیه‌وسلم ، وملکت علی نفسی واستولت علی ، طرق الإرشاد

خلاصه ماشینی:

"الإرشادماضی المسلمین وحاضرهم ، الإرشاد وما له من التأثیر والمکانة فی الحیاةالإسلامیة - الصفات التی یجب أن تتوفر فی المرشد - أدلة وجوب الإرشاد منالکتاب والسنة - من یصلح للإرشاد - أشهر طرق الإرشاد الخطابة - الدرس -التمثیل - الأسوة الصالحة - الکتابة - کیف یتکون المرشدون ؟کلما فکرت فی أمر المسلمین ، وما کان لهم من عز وما أصبحوا فیه من ذلوما عرف لهم من الملک الواسع ، وعنهم من العدل الشامل ، وما صاروا إلیه منکلمة متفرقة وممالک ملتهمة وبلاد مستعمرة - کلما جد بی التفکیر فی ذلک حضرتنیکلمة ( الإرشاد ) وملکت علی نفسی واستولت علی فکری ، وکیف لا تکون کذلکوبها قامت هذه الملة ، وانتشرت هذه الشرعة ، وتکون بها الملک الإسلامی فیمشارق الأرض ومغاربها وشمالیها وجنوبیها ، فمحمد عبد الله ورسوله ( صلی اللهعلیه وسلم ) لم تکن له الجیوش المؤلفة ، ولا الأساطیل القویة ، ولا الغواصاتالماخرة ، ولا الطیارات السابحة ، ولکن بین جنبیه نفس طاهرة وروح مکملةحرکت لسانه بالدعوة إلی الحق وإرشاد الخلق والأخذ بهم عن اللمم ، إلی السبیلالأمم ففعلت نفسه بنفوسهم وروحه بأرواحهم ما لا تفعله القوی الطاهرة ، فإنها إنحرکت الأجساد إلی حیث یرید المستعبدون الظالمون ، فإنها لا تحرک القلوب نحوالغاصبین المستبدین ، بل ربما أیقظت نائمهم وأجدت خاملهم ، وبعثت ساکنهم إلیحیث یناوئ الغاصب ویقهر الغالب ویرد الکائد ، ثم یختط لنفسه من طرق السعادةوسبل العزة ما یمکن له فی الأرض ، ویستعید به الملک الغابر والمجد السالفوسیطرة الأولین وعزة المؤمنین ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.