Skip to main content
فهرست مقالات

تحریر محل التنازع بین الإمامین و مصلحة المسلمین عامة و العرب خاصة فی عاقبته

(3 صفحه - از 750 تا 752)

کلید واژه های ماشینی : مصلحة المسلمین عامة ، کانت ، وضع الید علی عسیر بقسمیها ، تحریر محل التنازع ، الإمامین و مصلحة ، ملکالعربیة السعودیة قد سبق ، الملک علی الحجاز کله ، خاصة ، سبق ، ووجهة مصلحة عربیة خاصة

خلاصه ماشینی:

"وأما المتنازعان الظاهران فهما الإمامان الحاکمان ، ومندونهما بقیة آل الإدریسی وهم یجهزون علی أنفسهم بجهلهم ، ولم یظهر بعد السیدمحمد الکبیر أدنی استعداد للإمارة فی أحد منهم ، وقد عرف جمیع المشتغلینبالسیاسة ما فعل علی وعبد الله فی اقتطاع منطقة العقبة ومعان من الحجاز ووضعهافی قبضة الإنکلیز ، وعرفوا ما کان من عرض الملک علی الحجاز کله علیالإنکلیز باسم الحمایة کما دونه الریحانی فی کتابه ، وعرفوا کیف وضع عبد للهإمارة شرق الأردن تحت السیادة الإنکلیزیة باسم الانتداب ورضی منهم بلقبالأمیر ، وراتب حقیر ، ویعرفون کیف یستخدمونه الآن وسیعلمون ما هو شر منه ،کما یعلمون أن هذین الشریفین اللذین یعتقدان أنهما خلقا لیتحلی کل منهما بلقب ملکمن دولة أجنبیة عدو للعرب وللإسلام لیس لهما عصبیة قومیة ولا ثروة ولا نفوذشخصی فی الحجاز ولا فی غیره ، وأنهما یطلبان ملک الحجاز وغیره من الأجانبفکیف یکون أمر الحجاز إذا ولی أحدهما أو غیرهما من أسرتهما أمره ، إن خرجمنه ابن السعود بما یکیدون له ؟ لا جرم أنه یکون مجالا للثورات والفتن ، وتبطلفریضة الحج والعیاذ بالله تعالی فالحق أنه لم یبق فی جزیرة العرب إلا قوتا الإمامةالزیدیة ، والمملکة السعودیة فأیهما أرجی لمصلحة الشعوب الإسلامیة ، والأمةالعربیة ؟إن الجواب الصحیح عن هذا السؤال یتوقف علی العلم بحقیقة قوة إمام الیمنفی بلاده وبصفة إدارته ، وإخضاعه لزعمائها وعشائرها ، ومعاملة قومه الزیدیةللشافعیة فی تهامتها وبقدر استعداده لحفظ الحجاز وتأمینه للمسلمین ، إن قدر علیإخراج ابن السعود منه وحل محله دون الحجازیین ، أنا لا أصف لهم ما أعلم منذلک ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.