Skip to main content
فهرست مقالات

المسلمون و القبط

(26 صفحه - از 201 تا 226)

کلید واژه های ماشینی : القبط ، الحکومة ، کانت ، دین ، المسلمون ، مصر ، القبطیة ، بها ، حق ، ترک

خلاصه ماشینی:

"بل رأی هؤلاء الذین استیقظوا من المسلمین أن مقومات حیاتهم المعنویة التیهم بها أمة ؛ قد تزلزل بعضها وزال بعض ، فصارت السلطة التشریعیة فی بلادهمبأیدی الأغیار والنفوذ الأدبی فی أیدیهم ، حتی إن مجموع جرائدهم أکبر تأثیرا فیالأمور العامة من جرائد المسلمین ، وکذلک النفوذ السیاسی والمالی ، فثروة المسلمینکل یوم فی نقصان کما یعلم کل یوم من إعلانات الحجز وبیع الأملاک المرهونة ،رأوا هذا وأمثاله مما لا یحل لإحصائه هنا ، فعلموا أن الذی أطمع هذه الشرذمة منالقبط فیهم لیس بالشیء الیسیر ، وإنما هو انحلال جمیع روابطهم ، وزلزال أوزوال جمیع مقوماتهم ومشخصاتهم ، حتی إنه لم یعد أحد منهم یجسر علی أن یقولحکومة إسلامیة أو مصلحة إسلامیة ، وتذکر العالمون بسنن الاجتماع ما ذکرناه منالقواعد فی فاتحة النبذة الماضیة ، فعلموا أنهم صاروا عرضة للعدم والانقراض ، أوالاندغام فی القبط ، کما اندغم القبط فیهم من قبل ، بل رأوا أن القبط قد غلواوأسرفوا فی الطمع فیهم ، حتی لم یرضوا بما کانوا سائرین إلیه من الفناء فیهم باسممصریین ، وأبوا إلا أن یکون لهم کل شیء بلقب قبط ، والأمم تهتم فی طورالضعف بالألقاب والأسماء ما لا تهتم بالمعانی ، فقد یمرق المسلم أو النصرانی مندینه بالفعل ، ویبقی محافظا علی الاسم ، لذلک حکمنا بأن القبط قد غلوا وأسرفوا فیحرکتهم الأخیرة ، وأنهم لو صبروا لنالوا فی غفلة المسلمین وتخاذلهم کل ما یؤملون ،وإن سبب ذلک هو فقد الزعیم وإعواز خلف له ، فهذه الحرکة لا یعقل أن تکونمؤدیة إلی المطلوب إلا إذا کانت مبنیة علی وعد قاطع من السلطة الإنکلیزیة الفعالة ،وهو ما یظنه بعض الناس ، وإن قال فیهم العمید وقالوا فیه ما یدل علی خلافذلک ، وأما مساعدة قسوس الانکلیز والأمریکان ، فلیست کافیة إذا استیقظ المسلمون ،وعارضوا بالحکمة والعقل ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.