Skip to main content
فهرست مقالات

التفسیر الرمزی: التکون و النشوء

نویسنده:

ISC (12 صفحه - از 311 تا 322)

خلاصه ماشینی:

ففی تلک المرحلة التی لم یحسن فیها الکتابة والقراءة إلا قلة قلیلة جدا من المسلمین ـ بل حتی المتعلمین منهم کانوا سطحیین ولم یکونوا ذوی درجة من العمق ـ عندما یبلغهم عن شیخ من علماء الیهود أنه یفسر الباء فی {بسم الله} بمعنی بهائه، والسین بسنائه، والمیم بملکه، فإن طراوة هذا الکلام وحداثته بالنسبة لهم تشکل سببا فی انجذابهم إلیه، وکأنه کشف جدید؛ فیخیل إلیهم أن مثل هذا العالم الخبیر ـ وهو موضع ثقة الخلافة ـ وقد وجد ذلک فی الکتب السماویة وفی کتب الأنبیاء السابقین. وهکذا نلاحظ کیف أن مثل هذا التفسیر السقیم بالرمز لبسم الله قد اخترعه ذهن کعب الأحبار، وهو تفسیر إسرائیلی من دون شک، ثم کیف انتقل إلی القرن الثانی الهجری عن طریق إسماعیل بن یحیی الکذاب ـ من نسل أبی بکر ـ لیلبسه لباس الخبر والحدیث، بسند مختلق، ولکن هذه المرة علی لسان نبی الله عیسی بن مریم (علیهما السلام)، الأمر الذی لم یتفوه به هذا النبی العظیم، ولکن إرادة الوضاعین شاءت أن تحکم وتثبت التفسیر الرمزی الذی اخترعه کعب، فنسبوه إلی نبی من أولی العزم. التفسیر الرمزی لکعب الأحبار فی أحادیث الشیعة ورد تفسیر کعب الأحبار الرمزی لـ {بسم الله} ـ وللأسف ـ فی کتب أحادیث الشیعة بصورة الروایة، إلا أنه لم یرد فی حدیث صحیح السند، کما سنلاحظ ذلک عند ذکر هذه الأحادیث: الحدیث الأول: روی، فی أصول الکافی، الحدیث الآتی: عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد، عن القاسم بن یحیی، عن جده الحسن بن راشد، عن عبد الله بن سنان، قال: سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن تفسیر {بسم الله الرحمن الرحیم} ؟ قال: «الباء: بهاء الله، والسین: سناء الله، والمیم: مجد الله».


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است ورود پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.