Skip to main content
فهرست مقالات

البناء الأخلاقی فی القرآن الکریم/ (القسم الثانی)

نویسنده:

(20 صفحه - از 184 تا 203)

کلید واژه های ماشینی : الإیمان، حب، تعالی، الفطرة، عمل، القرآن الکریم، الأعمال، الفاعل، البدعة، المصدر نفسه

خلاصه ماشینی:

"وفی هذه الحالة یکون العمل الذی یتم بدافع الأنانیة أو حب الظهور عاجزا عن إبراز خلق صاحبه، بل إن الإنانیة وحب الظهور فی ذاته یعدان عملا قبیحا، خصوصا إذا کان العمل المنجز من الأعمال القربیة، أی من الأعمال التی یتقرب بها إلی الله عز وجل، فبتلوثها بالریاء تنقلب وتکون ضد القیم الأخلاقیة، وتدمر کل ما تم فعله وإنجازه: >یا أیها الذین آمنوا لا تبطلوا صدقاتکم بالمن والأذی کالذی ینفق ماله رئاء الناس ولا یؤمن بالله والیوم الآخر فمثله کمثل صفوان علیه تراب فأصابه وابل فترکه صلدا لا یقدرون علی شیء مما کسبوا والله لا یهدی القوم الکافرین البقرة: 264، >مثل الذین کفروا بربهم أعمالهم کرماد اشتدت به الریح فی یوم عاصف لا یقدرون مما کسبوا علی شیء ذلک هو الضلال البعید إبراهیم: 18. وبالإضافة إلی أن الإسلام اعتبر العلم والفکر مادة الرؤیة الفطریة للإنسان، أیقظ لدیه حس اتباع الحق، والعلماء هم الذین یصلون إلی الحقیقة ویتقربون إلی الله بها، وهذه الحرکة باتجاه الحق تعالی هی التی تفضی إلی الشرف والکرامة الإنسانیة وجمیع الخصال الراقیة: >شهد الله أنه لا إلـه إلا هو والملائکة وأولوا العلم قآئما بالقسط آل عمران: 18، >ویری الذین أوتوا العلم الذی أنزل إلیک من ربک هو الحق ویهدی إلی صراط العزیز الحمید سبأ: 6، >بل هو آیات بینات فی صدور الذین أوتوا العلم وما یجحد بآیاتنا إلا الظالمون العنکبوت: 49، >إنما یخشی الله من عباده العلماء فاطر: 28."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.