Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(7 صفحه - از 310 تا 316)

کلید واژه های ماشینی : تمثیل ، التمثیل ، علیهم الصلاة والسلام ، المرأة المسلمة علی مراسح التمثیل ، اشتغال المرأة المسلمة ، تمثیل قصص الأنبیاء علیهم ، التمثیل جوزنا ظهورالمرأة المسلمة علی ، الأنبیاء علیهم الصلاة ، جوزنا التمثیل جوزنا ظهورالمرأة المسلمة ، التمثیل جوزنا ظهور المرأة المسلمة

خلاصه ماشینی:

"طالب بمدرسة القضاء الشرعی ( ج ) قلت : هدانا الله وإیاک محجة الصواب فی الحکم ، وعصمناأن نقفو ما لیس لنا به علم -إن بعض الأندیة جمعک بطائفة من المتعلمین البحاثین ،وإنهم ذکروا ( التمثیل العربی ) فاختلفوا فی جواز اشتغال المرأة المسلمة به ،وفی جواز تمثیل قصص الأنبیاء علیهم الصلاة والسلام عامة وخاتمهم خاصة ، فقالتطائفة منهم بجواز الأمرین ، وعللوا الأول ( بأن أدوار التمثیل وفصوله لا تتم إلابالمرأة ، فإذا جوزنا التمثیل جوزنا ظهور المرأة المسلمة علی مراسح التمثیل ) وعللواالثانی بأنه ( درس وعظ علی طریقة التأثیر النافع الذی ینشده مشاهیرالوعاظ ، وقل من یصادفه أو یجد له أثرا ) وقالت طائفة أخری بمنع الأمرینوعدوه من التقلید الإفرنجی الضار ، الذی یغتر به الأغرار ، وقلت إنک وقفت حتیتستفتی المنار ، فهاک ما أفهمه فی المسألتین بالاختصار :لم یأت فریق المجیزین بشیء من العلم ، یدل علی ما جزموا به من الحکم ،فإن سلمنا لهم أن التمثیل لا یتم إلا بالمرأة - لا نسلم لهم أن جوازه یستلزم جوازاشتغال المرأة المسلمة به ، بل نسألهم ماذا یعنون بهذا التمام ؟ وهل یعتد به شرعا ؟ولماذا لا یستغنی فیه بالمرأة غیر المسلمة التی تستبیح من أعماله ما لا یباحللمسلمة ؟ وبأی حجة جعلوا القول بجواز التمثیل الذی ینقصه وجود المرأة المسلمةأصلا بنوا علیه القول بجواز اشتغالها بالتمثیل ؟ وهل یعدوا التمثیل المطلق أن یکونمباحا أو مستحبا بشرط خلوه من فعل الحرام وذرائع الفساد ، واشتماله علی الوعظالنافع والإرشاد ؟ أولیس الصواب أن یقال - والأمر کذلک - إن التمثیل الذییتوقف علی قیام المرأة المسلمة ببعض أعماله علی الوجه المعروف فی دورالتمثیل بمصر غیر جائز ؛ لأن ما توقف علی غیر الجائز فهو غیر جائز ، أو لأندرء المفاسد مقدم علی جلب المصالح ؟إن اشتغال المرأة المسلمة بالتمثیل المعروف یشتمل علی منکرات محرمة ،( منها ) : ظهورها علی أعین الرجال متبرجة کاشفة ما لا یحل کشفه لهم منأعضائها کالرأس والنحر وأعالی الصدر والذراعین والعضدین ، وتحریم هذامجمع علیه معلوم من الدین بالضرورة ، فلا حاجة إلی ذکر النصوصفیه."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.