Skip to main content
فهرست مقالات

نموذج من کتاب الفلسفه السیاسیة

نویسنده:

مترجم:

(17 صفحه - از 345 تا 361)

کلید واژه های ماشینی : کانت، الجزائر، کتاب الفلسفه السیاسیة، الفلسفة السیاسیة، الوطن، موسیو لوروابولیو، وإذا لم یبق الیوم، الیوم، بها، الآخر

خلاصه ماشینی:

"قد یکون فی هذا التعبیر عن اختلافها شیء من المبالغة لأن طرق الاستعمارالتی تسلکها الدول الأوروبیة یمکن ردها إلی اثنتین ، نسلک الأولی منهما نحنالإفرنسیین وحدنا ، والأخری یسلکها أعداؤنا من الأمم ، وإنما تنشئ المستعمرة کلأمة لتستفید منها وتبقی لها ، أما نحن فإننا نترفع عن أمثال هذه الأفکار السخیفة ،ولکن لا یبرح بالنا أن وظیفتنا هی إتحاف شعوب الأرض بمنافع المدنیة ، لذلکنری أن نحکم فیهم بأوضاعنا وأفکارنا ، تلک الأوضاع والأفکار التی هم -ویاللأسف - مجمعون علی إبائها ، وإذا کنا موقنین بما لنا من الحق الصحیح فإنانصر علی العمل بمذاهبنا ، وسنظل کذلک حتی یقوم لنا من الفشل المتواتر دلیلقوی علی أن مبادئنا الاستعماریة العظمی إن هی إلا أغلاط محزنة فی کلتی جهتیها :النظریة والعملیة علی حد سواء . بید أنی لا أرید أن أدخل جوف المسألة ، ولا أن أعترض بأنه لما کان تعددالزوجات مذهبا للشرقیین کافة کان لا بد لهذه العادة من أسباب قویة ، کما أنی لاأتکلف توجیه النظر إلی أن التعدد الشرعی عند المشارقة هو خیر من التعدد النفاقیعند الأوربیین ، وما یتبعه من الموالید الحرام ، فإن فی کتابی ( تاریخ الحضارةالعربیة ) شرحا کافیا لهذه المسائل وغیرها ، والناظر فیه یجد أن دور ( الحریم )فی عهد الدولة العربیة أنتجن من [ bas-bleus ] والنساء العالمات قدر ما أنتجتمدارس إناثنا من ذلک ، ولقد اتضح الیوم أن تعدد الزوجات ما کان قط سببا فیرکود المسلمین ، وهل من حاجة بعد إلی التذکیر بأن العرب وحدهم هم الذینأظهروا لنا العلم الیونانی - اللاتینی ، وأن مدارس أوربة الجامعة- ومنها جامعةباریس - عاشت ستمائة عاما بفضل ما ترجم من کتبهم ، وبنهجها مناهجهم ؟ثم إن المدنیة العربیة کانت من أبهر المدنیات التی عرفها التاریخ ، نعم إنهاقضت کما قضی کثیر غیرها ، ولکن من القناعة بالأدلة السطحیة أن نعزو إلیتعدد الزوجات ما هو نتیجة لغیره من العلل المهمة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.