Skip to main content
فهرست مقالات

سیرة الفقید العلمیة و الإصلاحیة و شیء من سیرة تربه الطبیب عبده إبراهیم

(11 صفحه - از 485 تا 495)

کلید واژه های ماشینی : سیرة تربه الطبیب عبده إبراهیم، المنار، رد صاحب الترجمة علی، نشرت فی المجلد، صاحب الترجمة، القرآن، علی صاحب الترجمة بقوله تعالی، المدرسة عبده إبراهیم علی، تعالی، عرض

خلاصه ماشینی:

"***مسألة الإسلام هو القرآن وحدهأکبر شذوذ وقع للمترجم - رحمه الله تعالی - وحاول إثباته والدفاع عنه هوما عرض له من الشبهة علی کون السنة لیست من أصول الدین ، والاقتناع مدة منالزمن بأن الإسلام هو القرآن وحده ، فمن عمل به کان مسلما ولا یحتاج إلی معرفةالسنة ؛ لأنها کانت شریعة مؤقتة ، ولما عرض له ذلک واقتنع به هو وصدیقهالطبیب عبده إبراهیم -عفا الله عنهما- جاءانی کعادتهما وعرضاه علی ،وانبری صاب الترجمة لبیان ما قام عنده من الأدلة علیه فأوردت علیه اعتراضاتکان یشتغل بالبحث فیها زمنا ، وإننی کنت أعلم أن هذا الرأی منتشر فی کثیر منالأمصار التی یسکنها المسلمون ، وأعلم أیضا أن کثیرا من المباحث الکبیرة التیتختلف فیها الأنظار لا تتمحص إلا بالکتابة والمناظرة ، فلهذین السببین ولتوفیرالوقت علی فی تمحیص المسألة لصاحب الترجمة وصدیقه بالمشافهة ، اقترحتعلیه أن یکتب رأیه هذا لینشر فی المنار ، ویعرض علی علماء مصر وسائرالأقطار ، وبینت له ما فی الکتابة من خروج المسائل العلمیة من حیز الإجمال إلیحیز التفصیل ، فکتب مقال ( الإسلام هو القرآن وحده ) ونشرناه فی المجلدالتاسع من المنار ( ص515 - 524 ) وعلقنا علیه تعلیقا وجیزا أشرنا فیه إلیسبق بعض الباحثین له فیه ، وإلی ما سبق من مذاکراتی فیه معه ومع تربه وقرینهالطبیب عبده إبراهیم ، وإلی المراد بکتابته من عرضه علی العلماء والباحثین ، ثمقلنا : ( فنحن ندعو علماء الأزهر وغیرهم إلی بیان الحق فی هذه المسألة بالدلائل ،ودفع ما عرض دونه من الشبهات ، فإن المحافظة علی الدین فی هذه العصر لا تکونبالنظر فی شبهات الفلسفة الیونانیة ، أو شذوذ الفرق الإسلامیة التی انقرضتمذاهبها ، وإنما تکون بإقناع المتعلمین من أهله بحقیة الدین ، ودفع ما یعرض لهم منالشبهات علی أصوله وفروعه الثابتة ، وأهونها ما یعرض للمعتقدین المستمسکین ،ککاتب هذه المقالة ، فإننی أعرفه سلیم العقیدة مؤمنا بالألوهیة والرسالة علی وفق ماعلیه جماعة المسلمین ، مؤدیا للفریضة ، وإنما کان إقناع مثله أهون علی علماءالدین ؛ لأنه یعد النص الشرعی حجة فلا یحتاج مناظره إلی إقناعه بالألوهیة والرسالةلیحتج علیه بنصوص الوحی ) اهـ المراد من التعلیق ، وقد کتب هو أیضا فی أواخرالمقالة : ( فهذه أفکاری فی هذه المواضیع أعرضها علی عقلاء المسلمین وعلمائهم ،وأرجو ممن یعتقد أننی فی ضلال أن یرشدنی إلی الحق ، وإلا کان عندالله آثما ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.