Skip to main content
فهرست مقالات

حقائق فی عداوة ملاحدة الترک للإسلام و تعلیق علی المقالة السابقة

(11 صفحه - از 464 تا 474)

کلید واژه های ماشینی : ترک، الترک، عداوة ملاحدة الترک، مصطفی کمال باشا، ملاحدة الترک للإسلاموتعلیق علی، ملاحدة الترک للإسلام و تعلیق، الترکی، الشعب الترکی، الإسلام فی ملاحدة، أوربة

خلاصه ماشینی:

"***2 - خطة الکمالیین تنفیذیة لا إنشائیة :إن دولة الترک الکمالیة الجدیدة قد وجدت من ملاحدة القواد والضباط وغیرهمأعوانا کثیرین علی تنفیذ کل ما کانوا قرروه هم وإخوانهم ، وکل ما کانوا یتمنونهبعد أن صار بیدهم قوتا الدولة العسکریة والمالیة ، ولما یتم لهم ذلک کله فیما ظهرلنا بعد ذلک فله بقیة منها تغییر الصلاة باختراع صلاة جدیدة هی کصلاةالبروتستانت کما قال الکاتب السویسری : ولکنهم یمهدون للشیء ثم ینفذونه علیالطریقة التی سماها مصطفی کمال باشا ( سیاسیة المراحل ) کما مهدوا لإلغاءالخلافة بنصب خلیفة روحانی لا عمل له ، وکانوا أولا یحسبون أکبر حسابلاحتماء الشعب الترکی الذی یغلب علی سواده الأعظم التدین بالإسلام وتألبه علیهم ،فلما شرعوا فی العمل رأوا أن المعارضة ضعیفة فقد کان أقواها ثورة الأکراد التیتعبت القوی العسکریة فی القضاء علیها ، وأما ما عداها من الائتمار السریبالاغتیال وهو لم ینقطع فلا ثبات له أمام سلطان الحکومة العسکری القاهروجواسیسها الکثیرة ، فأوجفوا فی سیرهم بقطع المراحل بسرعة البخار ، وکانتتقدر بسیر الرجلین أو سیر البغل والحمار ، وهذا الذی جرأ ملاحدة الأفغان وإیرانعلی اتباع خطوات الشیطان بترک الهدایة الدینیة إلی الإباحة المادیة ، علی ما بینشعوبهما والشعب الترکی وما بین زعمائهما وحکوماتهما من الفروق ، فالشعبالترکی قد ذللته لقواده وحکومته الخدمة العسکریة العامة ، وسلطتها القاهرة ،وأضعف شکیمته الفقر ونکبات الحرب المتوالیة ، التی اشتدت وطأتها فی حربالبلقان فالحرب العامة ، والملاحدة فی قواده وضباطه وأطبائه وحکامه کثیرون بمامارسوا من التعالیم الأوربیة وما تمرسوا به من مخالطة ساسة الإفرنج من زهاءقرن ، والشعبان الإیرانی والأفغانی لیسا کذلک ، والملاحدة فیهما قلیلون ، وسنبینهذا الموضوع بالتفصیل فی مقال سنکتبه فیما سعینا له من صد الأفغانیین عما همعرضة له من الإلحاد ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.