Skip to main content
فهرست مقالات

التحقیق التحصیلی فی موضوعات المناظرة (5)

(7 صفحه - از 618 تا 624)

کلید واژه های ماشینی : حق ، الأمم ، إلیها ، موضوعات المناظرة ، أجبنا الدعوة إلیها علی ، وهذا لا یتنازع فیه ، کل أمة باتباع رسول‌الله إلیها ، الشرع ، المساواة ، الواجبات

خلاصه ماشینی:

"والذی یقتضیه المقام من الکلام فی الحقوق هنا أن ما جعله الله تعالی حقابالخلیقة والفطرة لا یدخل فی موضوع بحثنا ولا مناظرتنا ؛ لأنه لا نزاع فیه کمابیناه فی ردنا علی ما سماه مناظرنا ( حق الوجود واستنشاق الهواء ) ومنها ما جعلهالله تعالی حقا فیما شرعه لنا من الدین ، وهذا لا یتنازع فیه اثنان ممن یدین اللهبالدین الذی جعله حقا ما داموا یؤمنون به ؛ وإنما یجوز لهم التنازع فیما تختلف فیهأفهامهم من أدلته إذا لم تکن قطعیة کما سنبینه ، ولهذا قلنا إن المناظرة التی دعیناإلیها مناظرة بین الدین والإلحاد ، وما أجبنا الدعوة إلیها علی ما کان من شذوذ لجنةالمناظرة والخطابة معنا فیها إلا للدفاع عن الدین ، وبیان علو حقه علی باطلالملحدین والمعطلین { ویرید الله أن یحق الحق بکلماته ویقطع دابر الکافرین * لیحق الحق ویبطل الباطل ولو کره المجرمون } ( الأنفال : 7-8 ) وأما ما یسمیحقا بالعرف العام أو الخاص أو القوانین الوضعیة فإن أهله یلتزمونه ما دامالاصطلاح والعرف متبعا والقانون نافذا ، وقد یکون فی نفسه حقا بموافقته للمصلحةوإقامة العدل ، وعدم منافاته لهدایة الدین وقطعیات الشرع ، وقد یکون باطلاباشتماله علی شیء من المفاسد أو الظلم ، فتحسن المناظرة فیه للتمییز بین الحقوالباطل ، وإقناع أهل العرف أو الحکومة الواضعة للقانون بالرجوع إلی ما یقومالدلیل علی أنه هو الحق ، إذ لا یمکن تقریر الحق فیه إلا بإرجاعهما عن اقتناع ،فأما الحکومات فیسهل إقناعها علی العالم بالأصول التشریعیة التی تعتمد علیها فیوضع قوانینها ، وأما الأمم فلا بد فی إقناعها من معرفة عقائدها وتقالیدها ومراعاتهافی ذلک ، علی أن إرجاعها بالعقل عن عرف عام بمجرد إقامة الدلیل علی کونهباطلا أو ضارا غیر ممکن فلا بد من الاستعانة علی ذلک بالتربیة والتعلیم ."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.