Skip to main content
فهرست مقالات

فلسفة: معرفة النفس بین الاستحالة و الوقوع

نویسنده:

(15 صفحه - از 84 تا 98)

کلید واژه های ماشینی : عرف ، معرفة النفس ، الروح ، المعرفة ، المعنی ، معنی ، معرفة الرب ، المعرفة الآفاقیة ، بها ، المنهج

خلاصه ماشینی:

"فهذان الحدیثان و غیرهما یثبتان تفاوت المعرفة البشریة،و یثبت الأول منهما وجود عارف و أعرف بالله‌ تعالی،و حیث کانت معرفة الإنسان بربه متفاوتة،فلا یلزم من تعذر الإحاطة التامة بمعرفته تعذر معرفته مطلقا لإمکان حصول مقدار من المعرفة علی قدر حال العارف و أفقه سعة وضیقا،و مثل هذا التفاوت یحصل حتی فی العلوم‌ الطبیعیة،فالعلم بالمادة کیماویا أو فیزیاویا یتفاوت من شخص لآخر،و من‌ (8)المشکک:وصف للمفهوم الذی یکون انطباقه علی بعض مصادیقه أول و سابقا علی انطباقه علی‌ المصادیق الأخری،کانطباق مفهوم الوجود علی العلة و المعلول،أو الذی یکون انطباقه علی بعض‌ المصادیق أولی من انطباقه علی الأخری،کانطباق مفهوم البیاض علی شدید البیاض و ما دونه. 2-بعد التسلیم بأن المسؤول عنه فی الآیة المستدل‌بها هو روح الإنسان، لم یثبت أن السائلین سألوا عن کنهها و حقیقتها،بل المنقول أنهم سألوا عن‌ حالة من حالاتها و شأن من شؤونها،و قد أجابهم تعالی عما سألوه،و هذا ما نقله الطبرسی عن بعض المفسرین،و مفاد ما نقله:أن الذین سألوا محمدا (ص)سألوه عن الروح أهی مخلوقة محدثة؟أم لیست کذلک؟فأجابهم تعالی: قل الروح من أمر ربی أی:من فعله و خلقه،فکان هذا جوابا لهم عما سألوه عنه بعینه،أما التعقیب فی الآیة بقوله تعالی: و ما أوتیتم من العلم إلا قلیلا فهو ملائم لهذا السؤال و أمثاله،نظرا إلی أن السائلین لم یعرفوا حتی‌ هذه الحالة عن الروح فضلا عن الحالات الأخری عنها،و فضلا عن معرفة جوهرها و حقیقتها،و بهذا المعنی لا یکون هذا التعقیب قرینة علی ترک الإجابة کما یدعیه المستدل."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.