Skip to main content
فهرست مقالات

مفاهیم: منابع الثقافة الصحیة فی الإسلام

نویسنده:

(16 صفحه - از 99 تا 114)

کلید واژه های ماشینی : الثقافة الصحیة ، الصحیة فی الإسلام ، الصحی ، منابع الثقافة الصحیة ، ثقافة ، لعل ، الثقافة الإسلامیة ، الیوم ، الأئمة ، الثقافة الإسلامیة الصحیة

خلاصه ماشینی:

"جاء فی کتاب«تحف العقول»و کتاب‌ «حیاة الأئمة»لهاشم معروف الحسنی رحمة الله علیه‌ مایلی:إن أبا حنیفة قال:حججت فی أیام أبی عبد الله‌ الصادق،فلما أتیت المدینة،دخلت داره،و جلست فی‌ الدهلیز أنتظر إذنه إذ خرج صبی،فقلت:أن یحدث‌ الغریب إذا أراد ذلک؟فنظر الی،ثم قال: یتواری خلف الجدار،و یتوقی أعین الجار و شطوط الأنهار و مساقط الثمار و أفنیة الدور و الطرق النافذة و أقنیة المساجد،و لا یستقبل القبلة و لا یستدبرها،و یرفع ثوبه، و یضع بعد ذلک حیث شاء45 و أنا علی یقین أن کل المهتمین بالشؤون‌ الصحیة و نظافة البیئة و الصحة الإجتماعیة مهما اختلفت مشاربهم فانهم لو اطلعوا علی هذه الأطروحة الرائعة فی مجال البیئة البشریة التی وضعها الإمام‌ موسی الکاظم علیه السلام قبل أکثر من(1200)عام‌ لوجدوا فیها مبتغاهم و لکتبوها بماء الذهب و علقوها علی واجهات مکاتبهم فخرا و اعتزازا و لکتبوا یقولون‌ إن واضع علم الطب الوقائی و قواعد حفظ البیئة البشریة من التلوث هو الإمام الکاظم(ع). الخاتمة: و هکذا نری أن البحث فی منابع و خصائص الثقافة الصحیة فی الإسلام کما أستعرضناها فی هذا الإیجاز قد لا یعطی الموضوع حقه لا سیما إذا عرفنا ان موضوع‌ الثقافة الصحیحة من المواضیع التی تسهم فی بناء الإنسان بناء حیویا حضاریا،و إن الکتابة فیه‌ تحتاج ای الإلام الکافی،بمفردات الوعی الصحی فی‌ صدر الإسلام و تجربة الحیاة الصحیة عند المسلمین‌ و التی توزعت الی ثلاثة شعب وقائیة و قد أحتلت‌ المیدان الأول لأهمیتها،و علاجیة حظیت باهتمام‌ لا بأس به علی الرغم من عدم تطور التقنیة اللازمة لإجزاء العملیات المعقدة،و بیئیة و هی ذات تماس‌ مباشر بالجانب الوقائی ولکنها کانت تشکل مظهرا مهما من مظاهر الوعی الصحی عند المسلمین فی صدر الإسلام الأول و حتی العصور التی تلته،فقد نقل لنا التاریخ عن الحاکم بأمر الله من حکام‌ الفاطمیین اهتمامه بشؤون البیئة و الصحة العامة و ذلک من خلال متابعته للقضاء علی الکلاب‌ السائبة و منع بعض الأغذیة ذات المضار الصحیة و إشرافه علی نظافة الأسواق و المحلات العامة و منها الحمامات‌47."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.