Skip to main content
فهرست مقالات

أدب: العبور إلی مجال النور

نویسنده:

(13 صفحه - از 159 تا 171)

کلید واژه های ماشینی : بدا ، الموت ، الآخر ، الحرب ، شعرت ، لقد ، ربما ، شی‌ء ، ناجی ، الحزین

خلاصه ماشینی:

"ماذا یفعل؟إن المبادی‌ء الإسلامیة تطمح أن یستخدم المؤمن کل ما فی طاقته من أجل أن لا ینحرف المسیر،بل انه لا بد أن یکون کالنملة التی حملت جلبتها و حاولت أن‌ تتسلق الصخرة،ولکنها تدحرجت،و حملتها کرة أخری،وتد حرجت،و مع الاصرار علی أن ترتفع بالجلبة الی‌ القمة،و صلت طبعا،هذه المخلوقة الصغیرة التی أصبحت مادة لمثل قد یبدو تافها و قدیما تحمل من خلال‌ إرادتها معنی کبیرا من معانی الحیاة،الحیاة التی یتعامل معها الإنسان کما تتعامل معها تلک المخلوقة الضعیفة، ولکن عندما ینوء الإنسان تحت أول عب‌ء،و یسقط و هو لم یزل فی بدایة الطریق لن یثبت غیر حقیقة مرة و هی أنه،تافه،و أضعف من نملة. و بقیت أیاما قلائل فی منزل أحد الأصدقاء،و فی مساء أحد الأیام فوجئت بوالدتی و هی تقف عند الباب، و لمحت الأسی واضحا علی قسمات وجهها،و آثار التهدید و الوعید من قبل المجرمین لها تبدو من‌ نبرات توسلها،و وقفت أمامها مطرق الرأس،عیناا شاخصتان ترقب شفتی،تریدنی أن أنطق‌ فأقول لها:سأعود الی وحدتی،و کانت تلک الکلمات ثقیلة جدا،بید أن ثمن إمساکها أثقل، لا ریب وقتها کنت مستعدا لأن أضحی بأعز من الشرف من أجل قضیتی،لکن عندما أدرکت‌ أن المطلوب هو الرجوع الی وحدتی،و لیس هناک ما یدل علی طلب المجرمین بتسلیم نفسی الی‌ جهاز أمنهم،تراخت شفتای و نطقت بما ترید أمی. و اعتملت فی نفسی کثیر من الخواطر من أجل اختیار الطریق التی من خلالها أهرب من وخز الضمیر الی الشعور بالعمل الذی یرتقی بی الی سلم الواجب،و شعرت أنی أمام موقف‌ خطیر،ثمة سبل کثیرة أعالج بها الموقف،لکن قد یکون منها ما هو مرفوض أساسا و لا ترتضیه‌ العقیدة کالرکون،لأنها تستصرخنی و الواجب الشرعی یحتم علی موقفا أکثر انسجاما مع ما أؤمن به،فطوتنی عاصفة عاتیة من المعاناة،حاولت أن تقتلعنی من موقفی،بید انی غرزت أناملی‌ فی جدار الزمن،و رفضت السبل الخاطئة."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.