Skip to main content
فهرست مقالات

نافذة - المصطلحات الفقهیة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الأکل والشرب ، والفضة ، استعمال ، ذهب ، جواهر الکلام ، حرمة ، حکم ، کشف الغطاء ، العروة الوثقی ، وأما

خلاصه ماشینی:

"الحالة الثانیة (الحکم فی حال إحراز الموضوع) : لقد ذکرنا أن هناک أقساما عدیدة للآنیة ، وتتعلق بتلک الأقسام جملة من الأحکام ، بعضها تکلیفیة کحرمة استعمال آنیة الذهب والفضة ، واخری وضعیة کبطلان الطهارة من الآنیة المغصوبة ، وبعضها مشترک ککیفیة التطهیر ، وبعضها مختص کأحکام آنیة الذهب والفضة ، وإلیک التفصیل وفق التقسیمات المتقدمة : الأول ـ حکمها بلحاظ تقسیمها بحسب المادة : 1 ـ آنیة الذهب والفضة : وسنتناول أحکامها من حیث (الاستعمال ـ التزیین ـ الاقتناء ـ المعاملة علیها ـ صناعتها ـ إتلافها ـ ضمانها ـ زکاتها) فهذه ثمانی جهات : الجهة الاولی ـ الاستعمال : ویتم البحث ضمن المحاور التالیة (الأکل والشرب ـ التطهر ـ سائر الاستعمالات) : أ ـ الاستعمال فی الأکل والشرب : ذهب فقهاؤنا إلی حرمة الأکل والشرب من آنیة الذهب والفضة ، وادعی علیه الأجماع کما فی التذکرة( (25) ) والذکری( (26) ) ومدارک الأحکام( (27) ) والجواهر ، قال فی الأخیر ـ بعد قول المحقق : لا یجوز الأکل والشرب من آنیة من ذهب أو فضة ـ : « إجماعا منا ، بل وعن کل من یحفظ عنه العلم ـ عدا داود فحرم الشرب خاصة ـ محصلا ومنقولا مستفیضا إن لم یکن متواترا کالنصوص به من الطرفین »( (28) ) . وذکر السید الگلپایگانی ـ فی تعلیقته علی العروة الوثقی ـ بأن التفریغ إنما ینفع فی التخلص من الحرمة فیما إذا لم یکن مل‌ء آنیة الذهب والفضة باختیاره أو کان ذلک منه بعد التوبة ، وإلا فمجرد قصد التخلص من الحرام غیر مجد( (48) ) ."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.