Skip to main content
فهرست مقالات

دراسات و بحوث / نظریة السنة فی الفکر الإمامی فی القرون الهجریة الثلاثة الأولی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الیقین ، خبر ، عصر الحضور ، خبر الواحد ، نظریة السنة ، عمل الشیعة عصر الحضور ، الطوسی ، الفرضیة ، الروایات ، التعارض

خلاصه ماشینی:

"والذی یبدو لنا أن هذه الملاحظة التی أثارها الشیخ الأنصاری ( 1281ه ) وجماعة ( (39) ) فی تحلیله موقف السید المرتضی ـ علی ما بیناه هناک ـ جدیرة بالتأمل ، وفی الحقیقة لیس ثمة ما یبعد هذا الاحتمال إذا تخطینا مثل ادعاء السید المرتضی المذکور هناک ، والسبب هو أن هذا الاحتمال یمکن استبعاده لو کانت بأیدینا نصوص تعود لتلک الحقبة تصرح ـ فیما نفهمه منها هنا ـ بعدم العمل إلا بالیقین القاطع الجازم الذی لا احتمال للخلاف فیه ، کما هو الحال مع السید المرتضی وابن إدریس وفق ما وافینا بحثه ، لکن حیث لا نملک نصوصا وأردنا غض الطرف عن حال الحقبة الممتدة من المفید ( 413ه ) وحتی العلامة ( 726ه ) ـ إذ قد ترجح طرفا علی طرف ـ لزمنا الإبقاء علی هذا الاحتمال ، فهو قریب جدا ، سیما علی ما أشار إلیه بعض الأخباریین من أن العلم فی اللغة العربیة یطلق علی الیقین الجازم وعلی الاطمئنان وما یسکن النفس علی نحو الحقیقة ، فإذا صحت هذه المقولة فإن المترقب حینئذ ـ مالم یأت دلیل علی العکس ـ أن یکون التعاطی العفوی لمتشرعة عصر الحضور قائما علی هذا المدلول اللغوی ، لا لأن اللغة هی معیار هنا ، بل لأن ثبوت تحمل اللغة لهذا المفهوم علی نحو الحقیقة شاهد علی أن العقل العربی لم یکن علی تماس حصری مع مفهوم الیقین البرهانی ؛ مما یدلل علی أن العقل الجمعی یقوم الیقین عنده علی مفهوم أوسع من المفهوم الأرسطی لـه ، ولهذا نتج عن هذا الوعی الجمعی مدلول لغوی علی نحو الحقیقة ."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.