Skip to main content
فهرست مقالات

أبوهلال العسکری

نویسنده:

(8 صفحه - از 328 تا 335)

کلید واژه های ماشینی : هلال العسکری ، شعر ، کتاب ، إلیه الصاحب بن عباد ، التشبیه ، الشعر ، الصاحب ، ذکر ، النقد ، أبا أحمد العسکری

خلاصه ماشینی:

"و لا الغیوم المطرزات الحواشی‌ بومیض البروق،و کلما هطلت أعطتک ماء باردا و جوا رقیقا،ثم یصور هذه الصورة البدیعة: و تری الأرض فی ملاءة ثلج‌ مثل ریط لبسته فوق فرو کما یفرح بالشتاء لأن لیالیة طویلة تمکنه‌ من الدرس المتأتی،و اللهو الکثیر: و لیال أطلن مدة درسی‌ مثلما قد مددن فی عمر لهوی‌ مر لی بعضها بفقه و بعض‌ بین شعر أخذت فیه و نحو فلا یمکن أن یوصف شعر أبی هلال بأنه‌ جید،و إن کان هو یضعه فی طبقة أشعار المفلقین،فکل إنسان معجب بعمله،و یظهر ذلک الإعجاب بالنفس فی ثنایا کتاب الصناعتین‌ فتری أبا هلال یقول-مثلا-:«ذکرت‌ فی هذا الباب-و هو ثلاثة فصول-من‌ نعوت البلاغة،و وجوه البیان و الفصاحة ما فیه کفایة،و أتیت من تفسیر مشکلها علی ما فیه مقنع و لم یسبقنی إلی تفسیر هذه‌ الأبواب و شرح وجوهها أحد،و إنما اقتصر من کان قبلی علی ذکر تلک النعوت عاریة مما هی مفتقرة إلیه من إیضاح غامضها و إنارة مظلها1». فتصمیم أبی هلال-کما یفهم من کلامه هذا- کان علی أن ینظا المسائل البلاغیةو ألا یجعلها ضالة بین الأمثلة،و من هنا قال أحد النقاد المحدثین إن کتاب الصناعتین هو نقطة تحول‌ النقد إلی بلاغة1و لعل هذا القول فیه‌ کثیر من الصواب،و فیه بعض الحید عن‌ الجادة،و ذلک أن هناک عالمین آخرین سبقا أبا هلال إلی هذه المحاولة هما عبد الله بن المعتز و قدامة بن جعفر و قد علمت عملهما فی البلاغة و یمکنک أن تدرک أنهما جریا شوطا غیر قصیر فی هذا الشأن."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت)