Skip to main content
فهرست مقالات

الحکم الشرعی لعقد التأمین التجاری: الإغرار بجانب المستأمن لحصوله علی الأمان

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"الثانی:القول بأن المعاوضة فی التأمین تحصل‌ بین القسط الذی یدفعه المستأمن و الأمان الذی‌ یحصل علیه بمجرد العقد دون توقف علی وقوع‌ الخطر المؤمن منه،قول یخالف الواقع لأمرین: أولهما:أن الذی یظهر من نص القانون‌ و قصد المتعاقدین:أن العوض الذی تتعهد شرکة التأمین ببذله للمستأمن فی مقابل الأقساط،هو مبلغ التأمین عند وقوع الخطر و لیس الأمان المدعی‌ به‌4،و من المسلم به،أن الحکم علی عقد ما بالحل أو بالحرمة یجب أن یؤسس علی واقع هذا العقد و حقیقته،لا علی أمور مفروضة لا سند لها من نصوص القانون و لا دلیل علیها من قصد المتعاقدین. السابع:إذا سلمنا أن الأمان هو العوض‌ المقابل لأقساط التأمین،و أن الأمان موجود فی‌ حالة عدم وقوع الخطر بسلامة أمواله،و فی حالة وقوعه بالتعویض عنها،فإن غایة ما یفیده هذا القول:أن المتعاقد یعرف عند التعاقد مقدار ما سبأخذه فی الحالین،لأنه یأخذ الأمان فیهما، و یبقی بعد ذلک أن المستأمن لا یعرف عند التعاقد مقدار ما یبذل عوضا لهذا الأمان،فقد یدفع‌ قسطا واحدا و یقع الخطر،فیقبض مبلغ التأمین‌ بمقابل یسیر،و قد یدفع الأقساط کلها و لا یقع‌ الخطر،فیکون قد خسر الأقساط بدون مقابل‌ و النتیجة أن المستأمن و إن استطاع أن یعرف مقدار ما یأخذه من شرکة التأمین فی حالة وقوع الخطر، و فی حالة عدم وقوعه،و أن ما یأخذه هو الأمان‌ فی الحالین،إلا أنه لا یعرف عند التعاقد مقدار ما یبذل من أقساط فی مقابل هذا الأمان،و هو غرر فی المقدار یمنع صحة المعاوضة باتفاق المجتهدین کما تقدم،و لا یخفف من ذلک ما ذکره البعض،أن‌ المستأمن یعرف مقدار کل قسط فیتنفی بذلک‌ الغرر،و هذا غیر صحیح،فإن القابل للأمان‌ لیس قسطا واحدا،بل عدة أقساط،و المستأمن‌ إن عرف مقدار القسط عند التعاقد،فإنه لا یعرف عدد الأقساط التی سیدفعها فی مقابل‌ الأمان،لأن معرفة ذلک تتوقف علی أمر احتمالی‌ (14)المرجع نفسه ص 121."

کلید واژه های ماشینی:

التأمین ، الأمان ، عقد التأمین علی عقد الحراسة ، عقد التأمین ، بجانب المستأمن لحصوله علی الأمان ، قیاس عقد التأمین علی عقد ، الحصول علی الأمان ، علی الأمان بقیاس عقد التأمین ، الأمان بقیاس عقد التأمین علی ، العوض


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.