Skip to main content
فهرست مقالات

الشعر و الشعراء بین الأمس و الیوم

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : شعر ، الشعر ، الشرق ، لعل ، کانت ، الغربیة ، الثقافتین ، مصر ، الشعر العربی ، یملأ آفاق

خلاصه ماشینی:

"وأحدث دعاة التجدید علی المذاهب الغربیة، لا یرون أن الشعر قد وقف، بل یقولون: إن الشعراء المحدثین قد خطوا بفهمهم لأصول الفن الشعری خطوات جدیدة، و وثبوا بالأداء النفسی و ثبات أقل ما یقال فیها إنها ردت للألفاظ قیمها التعبیریة حین ردتها إلی محاریبها النفسیة، فغدت و هی صلوات شعور و وجدان، (کذا) و ان النقد الحدیث قد وجد ضالته فی هذا الشعر الذی قد وجد نفسه (کذا) و لئن مضت المرحلة الأولی من مراحل هذا التجدید بوفاة شوقی، لقد بدأت مرحلته الثانیة بمدرسة أخری من بعض شعراء الشباب، و علی رأسهم: «إیلیا أبو ماضی» الذی یعد شعره نمونذجا کاملا للشعر الجدید، یحوی عناصره الفنیة جمیعا، و قد أورد بعضهم ـ تأییدا لرأیه ـ من شعر إیلیا، قصیدته «و طنی» التی یقول فیها: حدق، لتعرف من أنا؟ وطن النجوم، أنا هنا فتی غریرا أرعنا؟ ألمحت فی الماضی البعید النسیم مدندنا جذلان، یمرح فی حقولک مهللا متیمنا و یخوض فی وحل الشتاء، ولا یخاف الألسنا لا یتقی شر العیون، القول عنه: تشیطنا ولکم تشیطن کی یدور دنیاه کانت هاهنا أنا ذلک الولد الذی فاضت جداول من سنا أنا فی میاهک قطرة غنی بمجدک فاغتنی أنا من طیورک بلبل إلی أن قال: فی الأرض ینشد مسکنا عاش الجمال مشردا رحله و توطنا حتی انکشفت له فألقی فکنت أنت الأحسنا و استعرض الفن الجبال، و یعدون من بدع التعبیر: «حدق لتعرف من أنا» و «أرعنا» و «مدندنا» و «یخوض» و «أنا ذلک الولد» الخ الخ، کما أنه من بدع الأداء النفسی، و إذا تلطفت، فقلت: إن معانی هذا الشعر و أخیلته من المعانی العامة و الحظ المشاع بین الناس، أدبائهم و غیر أدبائهم، رجعییهم و مجددیهم، فلا مفرلی من أن أقول إن أسلوبه یتصل نسبه بالأسالیب العامیة اتصالا قریبا."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.