Skip to main content
فهرست مقالات

الربا فی نظر القانون الإسلامی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : القانون ، التشریع ، کانت ، قانون ، القرض ، القرآن ، سنة ، رأس‌المال ، النص ، الربح

خلاصه ماشینی:

"علی أننا لو فرضنا المحال ووقفنا معهم عند هذا النص الثالث فهل نجد فیه ربحا لقضیتهم فی التفرقة بین الربا الذی یقل عن رأس المال، والربا الذی یزید علیه أو یساویة؟ کلا، فانه قبل کل شیء لا دلیل فی الآیة علی أن کلمة الأضعاف شرط لابد منه فی التحریم، اذ من الجائز أن یکون ذلک عنایة بذم نوع من الربا الفاحش الذی بلغ مبلغا فاضحا فی الشذوذ عن المعاملات الانسانیة، من غیر قصد الی تسویغ الأحوال المسکوت عنها التی تقل عنه فی هذا الشذوذ. أفلا یکون من التناقض أن هذه الشریعة التی تضع الاحسان الی الفقیر فی أبرز موضع من قانونها والتی تحث علی انظار المعسر، أو علی ترک الدین له، تعود فتأخذ منه بالشمال ما منعته بالیمین، اذ تأذن للغنی بأن یطالبه ببعض الزیادة علی الدین؟ (1) ذلک لأن الربا الذی یکون أضعاف رأس المال (بصیغة الجمع) لابد أن یصل الی ثلاثة أمثال رأس المال، فاذا ضوعفت هذه الاضعاف الثلاثة کان ستة أمثاله، وذلک ما لم نره فی معاملة أجشع المرابین، ولم نسمع به فی تشریع سابق ولا لاحق، فیکون القرآن علی رأیهم متخلفا عن جمیع القوانین فی هذا الشأن. ـ 4 ـ وجاهة التشریع القرآنی من النواحی الثلاث: الأخلاقیة، والاجتماعیة، والاقتصادیة * * * ونعود الآن الی موضوعنا الأصلی، وهو الربا الحقیقی، لنعالج فیه الجواب عن سؤالین مهمین: أحدهمها: ما هی الأسباب المعقولة لهذا التحریم الصارم للمعاملة الربویة؟ الثانی: هل الحیاة الاقتصادیة فی حالتها الحاضرة تعد ظرفا استثنائیا یترخص فیه بمخالفة هذا القانون؟ أما مسألة معقولیة النهی أو عدم معقولیته، فانها قد أثیرت فی عهد النبوة علی لسان العرب أنفسهم فقد استنکروا هذه التفرقة بین البیع والربا قائلین: اذا أنتم منعتم ربح القرض، فامنعوا کذلک کل ربح یجتلب من طریق البیع، اذ هما سواء."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.