Skip to main content
فهرست مقالات

کیف یستعید المسلمون وحدتهم و تناصرهم

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : المسلم، کل المسلم علی المسلم، شک، غلام أبی حنیفة، بینهم، أولی بذلک لأن، غلام، الشافعی، الفضائل، علماء کل فرقة

خلاصه ماشینی:

"إن فروضا هذا شأنها کان ینبغی أن نؤخذ بقوة، وأن تلقن للصبیان مع اللبن، وأن یعلموها فی مدارس المرحلة الأولی وبقیة المراحل، وأن یکون لها شأن لا یقل عن شأن أرکان الإسلام الخمسة، وأن یکون فی ذکر کل مسلم قوله صلی الله علیه وسلم: (لا یؤمن أحدکم حتی یحب لأخیه ما یحب لنفسه) وأن یحذر کل مؤمن فوات الإیمان إن أبغض أخاه المسلم أو أبغض مصلحته ـ وکان یجب علی علماء الإسلام أن یقفوا محافظین علی محبة المسلمین بعضهم بعضا ووحدتهم وتعاونهم، ولکننی لم أر فرضا أعظم نفعا ضیع کما ضیعت هذه الفروض، ولم أر حراما أعم ضررا ارتکب کما ارتکب المسلمون أضدادها، بل إنی أو شک أن أقول إن علماء کل فرقة کان لهم نصیب فی توسیع هوة الخلاف بذلک الجدل الجاف الذی یحرکونه حول مذاهبهم، وإن الإمام العالم منهم لتبدو منه الکلمة عامة تزرع الأحقاد، وتربی الإحن یقول الزمخشری فی تفسیره عند الکلام علی رؤیة الله فی الأشعریة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.