Skip to main content
فهرست مقالات

معارضات القرآن

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : القرآن ، المتنبی ، المعری ، العلاء ، أبیالعلاء ، أبا العلاء عارض ، الشعر ، البلاغة ، قوم ، معارضات القرآن

خلاصه ماشینی:

"والمتنبی جدیر بأن یتقول علیه أعداؤه، وله من مثل هذا الشعر کثیر: إنی وإن لمت حاسدی فما * * * أنکر أنی عقوبة لهم وکیف لا یحسد امرؤ علم * * * له علی کل هامة قدم وسواء صح ادعاء النبوة أم لم یصح فالذی یعنینا ـ هنا ـ قرآنه الذی زعموه له، وکیف نثبت قرآنا لا نری منه إلا سورة واحدة، بل بعض السورة فلو کانت هذه آیة الآیات فی البلاغة ما أثبتت نبوة نبی، ولا صلحت لأن توضع بإزاء القرآن الکریم، لأنها لم تشتمل علی معنی رفیع، ولا تشریع قویم، وماهی ألاخطف من بعض ماجاء فی القرآن الکریم، وهی بعد ذلک ـ متداعیة الأسلوب ثقیلة الروح علی أنها لیست فی طبقة شعر المتنبی، ولا فی وزن ما یؤثر عنه من فصول النثر، کقوله، ـ وکتب بها إلی صدیق کان یزوره حین مرض فلما أبل انقطع عنه ـ: ((وصلتنی ـ وصلک الله ـ معتلا، وقطعتنی مبلا، فإن رأیت ألا تحبب العلة إلی، ولا تکدر الصحة علی، فعلت، إن شاءالله)). فلاشک عندی أن أبا العلاء قال شیئا مما یؤخذ، ولعل ذلک کان أولا، ثم استقر أمره علی الاستقامة وعمق الایمان بالله، ویبدو أن الرجل کان غیر مکترث، فکان یقول کل ما یخطر له، وکثیر من المعانی التی دونها، وعیت علیه تعرض لکثیر من المفکرین فمنهم من یردها عن نفسه، ومنهم من یستجیب لها فیظهرها، وکان أبوالعلاء من هذا النوع الأخیر، لاتکاد تخطر له البادرة حتی تجری علی لسانه، ویتلقفها تلامذته، ویذیعونها، ولم تسمح من دواوینه ـ وإن کان هو الذی أملاها ـ لأنها ذهبت فی أفواه الناس فیستطیع کل من کانت عنده نسخة من اللزومیات أن یضیف إلیها مما فی حفظه، وبذلک وصلتنا هذه الأشعار وبهذا الفهم فی حال أبیاعلاء یمکن بسهولة تعلیل التناقض الذی نراه فی آثار أبیالعلاء."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.