Skip to main content
فهرست مقالات

الله فی القرآن الکریم

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : القرآن الکریم ، لا نجد فی القرآن الکریم ، تعالی ، بها ، السموات والأرض ، معنی ، علم ، وجه ، الأسماء الحسنی ، آدم

خلاصه ماشینی:

"3 ـ وإذا نظرنا بعد ذلک إلی ما توحی به الآیة الکریمة، وهی قوله تعالی: ((ولله الأسماء الحسنی)) فإننا نستطیع أن ندرک کیف حرص القرآن الکریم علی أن یصف لنا الإله بمجموعة من الأسماء أو الصفات التی نستطیع أن نقول: إنها ینابیع الخیر والعدل والحق والجمال والجلال، فهو لا یرید أن نری من الإله جانبا واحدا فیکون إدراکنا لعظمته جانبیا، أی مرتبطا بجانب، ولکنه یرید أن نری من الإله لک الجوانب، لأن من رأی جانبا واحدا، أو بعض الجوانب، لم یکن مدرکا للعظمة من جمیع نواحیها، وبعبارة أخری یعلمنا الإسلام أن ننظر إلی صفات الله کلها کمجموعة، ولا نکتفی بالنظر إلی جانب واحد منها، وإلا کنا قاصرین عن إدراک کمال الله تعالی أو مقصرین فیه. والمفسرون یوردون هذا الحدیث وما فی معناه حین یتکلمون عن تفسیر قوله تعالی: ((ولله الأسماء الحسنی فادعوه بها)) ولکنهم مع ذلک یوردون أحادیث أخری تدل علی أذ لله تعالی أکثر من هذا العدد من الأسماء الحسنی، ومن أشهر الأحادیث التی تدل علی ذلک ما رواه الإمام أحمد عن عبدالله بن مسعود، وفیه: ((أسألک بکل اسم هو لک، سمیت به نفسک، أو أنزلته فی کتابک، أو علمته أحدا من خلقک، أو استأثرت به فی علم الغیب عندک)) ولذلک یحاولون التوفیق بین هذه الأحادیث، بأن الحدیث الأول غیر حاصر للأسماء فی هذا العدد، وإنما یذکر هذا العدد فقط، وبعضهم یستخلص هذا العدد من القرآن، فإذا رأی العدد زاد عن تسعة وتسعین حاول إرجاع بعض الصفات إلی بعض، وأنها فی معنی واحد باعتبار الأصل، مثل ((الغافر والغفار والغفور)) و ((الشاکر والشکور)) ونحو ذلک."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.