Skip to main content
فهرست مقالات

تنشیط العلاقات الثقافة بین المسلمین مشروع تقارب إیرانی - عربی

نویسنده:

(13 صفحه - از 128 تا 140)

کلید واژه های ماشینی : إیران ، الثقافی ، تنشیط العلاقات الثقافة ، الاهتمام ، إیران والعرب ، ـــــــ ، إیران والعالم العربی ، الإیرانیین والعرب ، الحوار ، اللغة العربیة

خلاصه ماشینی:

"وهنا أسجل ملاحظة تبعث علی الأسف، هی أن مؤسسة إیرانیة لإحیاء التراث وجدت فی المراکز الثقافیة الفرنسیة والألمانیة اهتماما کبیرا فی التعاون المشترک علی إحیاء التراث الإسلامی أکثر مما وجدته من المراکز العربیة، کما بودی أن أسجل ملاحظة أخری، وهی أن کتب التراث المطبوعة أصبحت من التحف التی یقتنیها الموسرون لیزینوا بها بیوتهم، ولذلک أسرع تجار الکتب إلی طباعة المخطوطات دونما تحقیق متقن، واکتفوا بالتجلید المذهب المزرکش، فأساؤوا إلی التراث بدل إحیائه، وکم هو نافع لو قام مرکز مشترک للمخطوطات بین العرب والإیرانیین یتحری مظان التراث فی کل مکتبات العالم، ویشرف ـ بشکل دقیق ـ علی تحقیقه وفق معاییر فنیة، ویدرب الشباب علی العمل المتقن فی مجال المخطوطات، ویدفع بذخائرنا إلی الدراسة والطباعة حسب أولویات الحاجة إلیها، درءا للعشوائیة القائمة فی انتقاء المخطوط، ومن الممکن أن یبدأ تشکیل مثل هذا المرکز بین إیران وأی بلد عربی آخر أولا، لیکون نواة لعمل إیرانی ـ عربی موسع فی المستقبل. لقد کانت لإیران والعرب فی العصر الحدیث تجربة رائدة فی مجال الحوار المذهبی؛ إذ تأسست فی منتصف القرن العشرین دار التقریب بین المذاهب الإسلامیة، والتقریب کلمة تحمل کل ما کان یریده أصحابه من الدار، فهی لا ترید إلغاء المذاهب؛ لأنه مستحیل، ولأنه یلغی اجتهادات مفیدة فی حقول العلم والعمل، وقطعت أشواطا رائعة فی طریق إزالة الحساسیات المذهبیة الموروثة، وخلقت بین السنة والشیعة حالة سلیمة من الحوار الهادئ القائم علی احترام الرأی الآخر، ثم تواصلت التجربة فی إیران بعد انتصار الثورة الإسلامیة ضمن إطار المجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الإسلامیة، واهتم بهذا الحوار التقریبی المغرب والأردن والمملکة العربیة السعودیة، ومن المؤکد أنها موضع تأیید کل المهتمین بالوحدة الوطنیة والوحدة الإسلامیة فی هذه المنطقة."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.