Skip to main content
فهرست مقالات

باثولوجیا الفلسفة الإسلامیة: قراءة عناصر الضعف و مقترحات فی الإصلاح المنهجی

نویسنده:

مترجم:

(22 صفحه - از 155 تا 176)

کلید واژه های ماشینی : الفلسفة ، المنهج ، الفلسفیة ، الفلسفی ، الفلاسفة ، الیقین ، الفعل الفلسفی الإسلامی ، الفعل الفلسفی ، المنهج الفلسفی ، ـــــــ

خلاصه ماشینی:

"من المثالب التی تسجل علی الفلسفة الإسلامیة قلة تواصلها مع النصوص الدینیة، وضعف أدائها فی اقتناص الومضات الفلسفیة من السیاقات الدینیة؛ فعلی سبیل المثال، تناول کتاب «غرر الحکم» والذی یضم بین دفتیه درر کلام أمیرالمؤمنین×، جملة من القضایا الفلسفیة الخطیرة المرتبطة بالإنسان وقضایاه الکبری المصیریة، کالحریة، والموت والحیاة، والخوف والرجاء، والخیر والشر، والعلاقة بین الخوف والعرفان، ومعرفة الله، وکمال العلم، والإحساس بالأمان، ونبذ الظلم، وحقیقة المصائب والابتلاءات، بوصفها موضوعة بالغة الأهمیة، لأننا نجد أن حیاة الإنسان حافلة بألوان العذاب والبلایا إلی الحد الذی تصبح فیه لبعض الناس مستحیلة التحمل؛ مما یدفعهم إلی الشعور بالعدمیة والانتحار، وهو ما أدی إلی ظهور اتجاهات فلسفیة للحیلولة دون وقوع الإنسان فریسة العدمیة وأنفاقها المظلمة، وقد مثل العدمیة الفلاسفة الغربیون الذین اختزلوا الحل فی اللجوء إلی التراجیدیا، والفن، والعلم، والغرائز الحیوانیة، والسوبرمان، فیما مثل الاتجاه الآخر أئمة الدین الإسلامی وقادته الذین فسروا الحیاة وفلسفوها، مؤکدین علی شمول البلایا والرزایا لجمیع الناس فیها، فقد حثوا علی التحلی بالصبر والاستقامة للسلامة من آفاتها، ونماذج هذا الأمر ومفاهیم الفلسفة والحکمة فی النصوص الدینیة کثیرة جدا. ـــــــ عنصر آخر یتحتم إشراکه فی الفعل الفلسفی الإسلامی، یتمثل بالمعطیات الفلسفیة الجدیدة التی بلغها الجهد الفلسفی الغربی المثابر، فقد خطت الفلسفة الغربیة لها طریقا اتسم بالجدة والحداثة، وبشکل کامل بدءا من القرن السابع عشر المیلادی وما تلاه وإلی یومنا هذا، حتی تکامل بناء صرح رؤیة کونیة شاملة تتناغم مع تساؤلات الإنسان المعاصر الهادرة، متخطیة بذلک مکونات المنظومة الفلسفیة الموروثة من الیونان القدیمة أو القرون الوسطی، ومتجاهلة لدورها، ذلک الدور الذی أسهم الفلاسفة المسلمون إسهاما کبیرا فی حفظه ونضجه فی الفترة ما بین (800 ـ 1200م)، والذی فقد بریقه ومکانته لدی الفلاسفة الغربیین الجدد، رغم أنه لا یمکن إنکار أن النظام الفکری الذی فسرت وأولت فی ضوئه الشعوب الإسلامیة الکون والعالم وما تزال، جدیر بالاهتمام من جانب القیمین علی دراسة الثقافة والفکر البشری( 288 )."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.