Skip to main content
فهرست مقالات

جنایة الآباء علی الابناء

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : جنی‌ها ، المدرسة ، علی الابن ، الطالب ، الوالد ، الأم ، الاباء ، الأب ، الصفات الموروثة لا ، علی الابناء

خلاصه ماشینی:

"و قد یکون الباعث فی بادی‌ء الأمر طفیفا جدا، مصدره الخوف أو الخجل،ألا أن أهمال الوالد الذی یسلک کأنه لا ولد له‌ یشجعه علی التمادی فی عمله،و یعود ذاته عادات تشب فیه حینما ینزل فی معترک‌ الحیاة،فیصبح متصفا بالتدلیس و السرقة و الکذب و الجبن و التبرم بالتبعات‌ و ربما یعجب القاری‌ء أذا علم أن أحدی هذه الحالات االتی أصادف‌ العشرات من مثلها کل عام،اتخذت شکلا آخر،و هو أن قریبا لهذا الطالب‌ (یزاول مهنة راقیة)کان یعلم بما یرتکبه الطالب،و مع ذلک لم یبر للوالد أدنی‌ أشارة،مع أنه کان یقطن معه فی المنزل. و لعل الأمهات أجدر باللوم و التقریع من الاباء فضلا عن تثبیط همة الوالد عن التشدید علی ولده،و الدفاع عن الولد أذا ما عاقبة أبوه فأنها تکیل‌ له«مصروف الجیب»بغیر حساب،علی غیر علم الأب أعرف شخصیا رجلا متوسط الثروة یبعث لأبنه الذی یتلقی العلم فی جامعد من جامعات‌ فرنسا بعشرین جنیها شهریا و مع علمه أنه یستطیع أن یعیش عیشة رغیدة بنصف‌ هذا المبلغ‌1بما فی ذلک نفقات التعلیم،فأنه کان یخدع والده بدعوی أن‌ المعیشة غلیة و یتناول فوق ذلک من والدته بین خمسة و عشرة جنیهات شهریا و لا تعلم الأم الجاهلة أن ثلاثین جنیها فی فرنسا توازی 0483 فرنکا و هذا المبلغ تستطیع أن تعیش به هناک ثلاث أسر متوسطة،و أن ابنها ینفق‌ حقیقة علی الأکل و الملبس و الجامعة و السکن عشرة جنیهات،ثم ینفق ما بقی‌ کله فی ما ینهک قواه،و یضعف صحته،و یلهیه عن الدراس،و یهدم أخلاقه‌ أن التورط فی الحنو،و المبالغة فی الحب الأبوی،مهلکة للابناء:و الأم‌ الجاهلة تطعم طفلها کلما بکی،و سرعان ما تصبح دموع الطفل أوامر لا تقبل‌ ردا،کما قال أحد علماء التربیة."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.