Skip to main content
فهرست مقالات

وسائل التلیم المنتج و أثره فی رقی المجتمع الاوربی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : التعلیم ، المدرسة ، التربیة ، النظم ، معلم ، وسائل التلیم المنتج ، یحصل فی انجلترا ، الجهة الرئیسیة ، الاستاذ ، یحصل

خلاصه ماشینی:

"اولا:مظهر المدرسة ان کل مدرسة أو کلیة کبیرة کانت أو صغیرة تظهر حتی للعین المجردة لا للعین الفنیة فقط کأنها أمة صغیرة لها حکامها و برلمانها و جیش دفاعها اما الحکام فیتمثلون فی شخص مجلس الارادة و لا أکون مبالغة اذا قلت ان العقد الاکبر من المدارس من أولیة و ابتدائیة و ثانویة تتمتع‌ بمجالسها الاداریة التی تسهر علی اعلاء شأن المدرسة من جمیع الوجوه اما البرلمان فیتألف من مجموعة الاساتذة و المساعدین و الضباط و اتحادات الطلبة اما جیش الدفاع فیتمثل فی الجهة الرئیسیة(من وزارة أو أیة هیئة علمیة)أولا و للطلبة ثانیة و أنا اذا وضعت الجهة الرئیسیة فی ناحیة و الطلبة فی الناحیة الاخری فذلک لأنه فی الواقع و نفس الامر أن حیاة و نجاح‌ المعهد یتوقف علی مؤازرة هاتین الجهتین،و لیس بخاف علی حضراتکم أن‌ مجهود مجل الادارة أو أیة هیئة تقوم بأعمال المعاهد لا یکون مثمرا الا اذا وجد مشجعا من الجهة الرئیسیة و طاعة من جانب التلامیذ و الطلبة، و هنا یتحتم علی أن أقول ان الرابطة التی تربط کل معهد بجهته الرئیسیة تأخذ شکل زمالة و ما تقوم به جهة فهو موضع تقدیر و احترام الجهة الاخری و ما ذلک الا لأنهم متآزرون قد اتفقوا علی وضع نظام دقیق‌ یحدد لکل جهة دائرة اختصاصها و مقدار مالها من النفوذ و ما لها من‌ حقوق و ما علیها من واجبات،و أهم شی‌ء انهم راعوا العمل بها فعلا(لا کما عندنا حیث هناک قانون نظام المدارس تعرفه المکاتب و تحفظه فی دوالیبها و قلما یطلع علیه معلم أما الطالب مثلا أکون مبالغة اذا قلت انهم‌ لا یسمعون باسمه الآن)و یعجبنی أنهم یطلقون علی مجموعة هذه الأنظمة اسم دستور المدرسة (The Consitution) و هذه النظم لها أفرع ثلاثة:- (1)أحدها یشمل القوانین الخاصة بالغرض من المدرسة أو الکلیة (ان کانت للتجارة أو الطلب أو التدبیر أو الحرف الخ)و خطتها الدراسیة و نظام وضع البرامج و مواعید تغییرها و نظام الامتحانات (2)ثانیها خاص بالهیئة التنفیذیة من معلمین و معلمات‌ و رؤساء الخ (3)أما الفرع الثالث من النظم الاساسیة فیختص بالمتعلمین‌ و کیفیة اتصالهم بالمدرسة و کل مدرسة أو کلیة نصدر کتیبا یشتمل علی جمیع التعلیمات الخاصة بهذه النظم حتی اذا ما اطلع علیها ولی أمر التلمیذ أو الطالب وجد فیها الاستعلامات الکافیة و لنأخذ الان نظام وضع البرامج کجزء من العمل الفنی الذی یؤثر فی‌ مستوی التعلیم و مجهود المعلمین و مقدار الثقافة التی یحصل علیها المتعلمون."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.