Skip to main content
فهرست مقالات

الفن الشعبی لأبناء الشعب

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الفن ، الفن الشعبی لأبناء الشعب ، إرهاف الحواس الثقافیة ، التعلیم العام ، المدارس الفنیة ، إرهاف حواس الفرد الثقافیة ، صاحب المعرض ، ناحیة التعلیم العام ، الأطفال ، الطفل

خلاصه ماشینی:

"و قد شاهدت بعض هؤلاء الفتیات و الغلمان فی مستهل مرحلة المراهقة،یشکلون هذه التماثیل فی خفة و رشاقة،و یتحدثون الیها نهیا و أمرا،و عتابا و مداعبة،شاکین تارة و مغازلین أخری،و کأنها أمامهم أحیاء من بنی آدم و بنات‌ حواء،و بذلک کنت أقرأ علی جباههم و من العواطف التی کانت تتدفق من أجسامهم، ذلک المزیج العجیب الذی یجمع بین سذاجة الأطفال الجهل الابریاء،و مهارة الفنیین‌ المستهترین العابئین الأذکیاء و الذی نعلمه ان صاحب المعرض لم یزود هؤلاء الصبیة بارشادات أو نصائح‌ أو ألوان من ألوان التعلیم،و انما کان همه علی النقیض من ذلک أن یقف لهم بالمرصاد- حتی لا یتدخل أحد فیفد علیهم السبیل،و أن یقف موقف المتفرج،ینظر إلی تلک‌ المواهب تتدفق تدفقا کالسیل نم قمم الجبال دون أن یعترض سیرها أحد. لدینا الطفل و ما فطر علیه،مما نسمیه بالغرائز1أی تلک المیول أو الدوافع المعینة التی تبعث إلی العمل علی منوال معین و هذه المیول تتجه خلال مراحل‌ الحیاة الأولی نحو المحافظة علی حیاة الفرد،بصرف النظر بتاتا عمن یتصل بهم،إلا إذا کان هؤلاء وسیلة تعین الطفل علی تحقیق الغایات التی یتطلع الیها."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.