Skip to main content
فهرست مقالات

المیول و علاقتها بالغرائز

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : المیول ، حب ، الغرائز ، المیول الفلسفیة مصدرها غریزة حب ، مصدرها غریزة حب الاستطلاع ، غریزة ، النوع ، المیول و علاقتها بالغرائز ، الغریزة الجنسیة ، المیول الجنسیة نواتها

خلاصه ماشینی:

"مثال‌ ذلک أن غریزة الإجتماع قد تکون لحفظ النوع أو للمحافظة علی النفس و مما یجدر ذکره أن کلا من هذه الغرائز مطبوعة بطابع عاطفی،یظهر جلیا عند احتکاک الغریزة بالبیئة. ففی الحالة الأولی یقوم بجمیع فروض الصلاة و الزکاة و غیرها و هو واع لما یفعل،أما فی الحالة الثانیة فقد لا یؤدی هذه الفروض و لکن الدین رغم ذلک متغلغل فیه،لأن میله‌ الیه دفین فی عقله الباطن،کامن فی قرارة نفسه،و لذا توجه المثل العلیا المشادة علی‌ الأسس الدینیة جمیع أعماله بغیر أن یشعرانه یؤدیها لمجرد إتمام الفرائض. و یتبین من ذلک أن أخلاق الشخص،صالحة کانت أم صالحة،هی مجموع المیول التی من هذا النوع(الثانی) و ینتج من هذا أن النوع الأول من المیول لا یکون أساسا للخلق الکریم،مالم‌ یصبح من النوع الثانی،أی طبیعة ثابتة،و واجب التربیة توجیه المیول توجیها صحیحا یتحول به النوع الأول من المیول إلی الثانی و بذلک تؤدی التربیة وظیفتین،الوظیفة الأولی أنها تجعل الأعمال التی تتأتی عن میولنا تلقائیة أی أنها تأنی من تلقاء ذاتها کالعادة التی تتکون بعد مران طویل فتصبح عادة ثابتة."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.