Skip to main content
فهرست مقالات

أسباب الاختلاف بین أئمة المذاهب الإسلامیة

نویسنده:

ISC (18 صفحه - از 170 تا 187)

کلید واژه های ماشینی : المذاهب ، لـه ، الشریعة ، اختلاف ، مذهب ، أمثلة ، الخلاف ، تعالی ، بها ، قولـه تعالی

خلاصه ماشینی:

"2 ـ والحکمة فی ورود هذه ین النوعین من الأحکام فی الشریعة الإسلامیة: أن أمر الناس لا یصلح إذا جاءت الأحکام والمسائل کلها علی نمط واحد ؛ فلا یصلح فی أمور العقائد وأصول الدین أن یترک الناس لعقولهم وأفهامهم وظنونهم، کما لا یصلح ذلک فی حقائق العبادات وصورها ورسومها، ولا فی أصول المعاملات التی تقوم علیها، فکان من رحمة الله بالناس أن وقاهم شر التفرق فیها، ورسم لهم دائرة محدودة واضحة المعالم، یعرف من دخلها ومن خرج عنها، وسما بالحقائق الواقعة عن ان تکون محل خلاف أو تنازع، أما الفروع التی لا یضر الاختلاف فیها ـ سواء أکانت فی الجوانب النظریة أم فی الجوانب العملیة ـ فلم یکن یصلح أمر الناس علی توحیدها، ولو أنها وحدت لجمدت العقول، ولاصطدمت الشریعة فی کل زمان ومکان بما یجد للناس من صور المعاملات، وبما لابد منه من مراعاة المصالح، ودرء المفاسد ؛ لذلک کان من رحمة الله بالناس وحکمته فی التشریع لهم أن یفتح للعقول مجال النظر، وأن یجعل من ذلک مددا لا ینضب معینه لما یجد من القضایا والصور، ولما تسایر به الشریعة المصالح (1) 3 ـ وهذا التقسیم الذی ذکرناه مسلم علی الجملة لدی جمیع علماء الإسلام فی مختلف المذاهب، لا تکاد تجد فیه خلافا بین سنی وشیعی، ولا بین أشعری ومعتزلی، ____________________ 1 ـ راجع فی ذلک رسالة (نقط علی الحروف) لسماحة الأستاذ الشیخ محمد التقی القمی، وتجدها کذلک فی مجلة (رسالة الإسلام) ص 377 من المجلد الخامس."

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.