Skip to main content
فهرست مقالات

الأسس الفکریة لحقوق الإنسان فی الإسلام

نویسنده:

ISC (16 صفحه - از 20 تا 35)

کلید واژه های ماشینی : حق ، الإنسان فی الإسلام ، الشریعة ، بما جاء فی القرآن الکریم ، مصلحة ، الطفل ، جاء فی القرآن الکریم ، المرأة ، الحق مصلحة تعترف الشریعة ، المصلحة

خلاصه ماشینی:

"ففی نطاق المبادئ الجوهریة السیاسیة والدستوریة، أعلنت الشریعة الإسلامیة مبدأ الشوری والمساواة والعدل والتعاون، وفی مجال الحقوق أعلنت کرامة الإنسان فی معتقده ورأیه ومسکنه وماله، وفی مجال الأسرة قفز الإسلام بالمرأة من منتهی الإهانة إلی أعلی درجات الکرامة، فأعلن فی نصوصه کامل إنسانیتها، وکامل أهلیتها للحقوق والواجبات، وکامل تقدیرها واحترامها، بل أکد احترامها فی المعاملة بصورة تفوق احترام الرجال، ووضعها فی مکانها الطبیعی الفطری فی سلم المسؤولیة، وسوی بینها وبین الرجل فی التکالیف العامة، وراعی فی أحکامه خصائص أنوثتها التی تجاهلتها الإعلانات العالمیة لحقوق الإنسان، والی جانب ذلک فإن الشریعة الإسلامیة أولت الطفل والطفولة عنایة خاصة، تفوق مما تضمنه الإعلان العالمی لحقوق الطفل، فصححت مفاهیم البشر عن الطفل، وشرعت من الأحکام ما یلبی الحاجات الأساسیة والفطریة له، وأوجبت علی البشریة الاهتمام به، وتحقیق الرعایة الصحیة والنفسیة والعقلیة له. وقد وجه الإسلام نداءه للبشر جمیعا یعلن علیهم مبدأ المساواة بینهم فی بشریتهم وإنسانیتهم، وأنهم یقفون جمیعا فی صف واحد أمام فرص الحیاة، وأمام نعم الله فیها، وأنهم لا تمییز لبعضهم علی بعض، إلا بمقدار ما یقدم الإنسان من خیر للناس، واستقامة علی منهج الله فی طریق الحیاة ﴿یا أیها الناس اتقوا ربکم الذی خلقکم من نفس واحدة﴾(النساء: 1) فالإسلام ردهم إلی الأصل الواحد، باعتباره المنطلق الحقیقی للمساواة بینهم فی خصائص الإنسانیة من التفکیر والتعبیر والتعاون علی الخیر العام، وباعتباره منطلقا للحقوق التی یرتکز علیها أمنهم واستقرار عیشهم، وتیسر لهم أداء الرسالة التی خلقوا من أجلها، وهی عبادة الله تعالی رب هذا الوجود. وقد اهتمت الشریعة الإسلامیة بمصالح الناس، ودعت إلی مراعاتها فی شؤون حیاتهم، ورعایة المصالح تفضل من الله علی خلقه جمیعهم، وقد راعی منها فی کل مجال ما یصلحهم، وینتظم به حالهم، راعاها فی مبدأهم ومعاشهم ومعادهم، ویظهر ذلک فی نصوص القرآن وأحادیث النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) قال الله تعالی: ﴿ولکم فی القصاص حیاة﴾(البقرة: 179) فهو من تشریعه للقصاص أعلمنا أنه تشریع یهدف لتحقیق مصلحة الناس، وهی حمایة حیاتهم."


برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.