Skip to main content
فهرست مقالات

محور العقیدة

ISC (11 صفحه - از 97 تا 107)

کلید واژه های ماشینی : العقیدة، الخلاف، التقریب، تأویل، مذهب، الاجتهاد، الفروع، لـه، سبیل، المذاهب

خلاصه ماشینی:

"الفرق بین الأصول والفروع الضروریة والفرق بین الأصول والفروع الضروریة، أن الذی لا یدین بأحد الأصول یکون خارجا عن الإسلام ، جاهلا کان أم غیر جاهل، أما الذی لا یدین بفرع ضروری، کالصلاة والزکاة ، فإن کان ذلک مع العلم بصدوره عن الرسول(صلی الله علیه وآله) ، فهر غیر مسلم، لأنه إنکار للنبوة نفسها، وإن کان جاهلا بصدوره عن الرسالة، کما لو نشأ فی بیئة بعیدة عن الإسلام والمسلمین، فلا یضر ذلک باسلامیته إذا کان مؤمنا بکل ما جاء به الرسول، ولو علی سبیل الإجمال، فالتدین بالأصول أمر لابد منه للمسلم، ولا یعذر فیها الجاهل، أما إنکار الأحکام الفرعیة الضروریة فضلا عن الجهل بها، فلا یضر بـإسلامیة المسلم إلا مع العلم بأنها من الدین، فالإمامة لیست أصلا من أصول دین الإسلام، وإنما هی أصل لمذهب التشیع، فمنکرها مسلم إذا اعتقد بالتوحید، والنبوة، والمعاد ، ولکنه لیس شیعیا. ویجب أن یکون هذا أیضا شأن الفرق الناجیة من المسلمین مع الفرقة غیر الناجیة، وهی فرقة الزنادقة، والهاء فی زنادقة عوض من الیاء فی زندیق، والزندیق فارسی معرب، کان أصله عندهم - زنده کرد - زنده : الحیاة، وکرد: العمل، أی یقول بدوام الدهر، ویقال لـه فی العربیة: ملحد، ودهری بفتح الدال، فإذا أرادوا معنی السن قالوا دهری بضمها، وقال القاموس: الزندیق بالکسر من الثنویة، أوالقائل بالنور والظلمة، أو من لا یؤمن بالآخرة وبالربوبیة، أو من یبطن الکفر ویظهر الإسلام، وهذا المعنی الأخیر هو الذی یناسب عندی الحدیث السابق: «تفترق أمتی علی بضع وسبعین فرقة، کلها فی الجنة إلا الزنادقة» لأن الزنادقة بالمعنی الأخیر یمکن أن یعدوا من فرق المسلمین بحسب ظاهرهم، بخلاف المعانی التی قبل المعنی الأخیر، والزندیق بهذا المعنی یرادف کلمة منافق، وقد ظهر المنافقون فی عهد النبی (صلی الله علیه وآله)، فکان یقبل منهم ظاهرهم ویجری علیهم أحکام المسلمین، ولا یکلف نفسه التفتیش عن عقائدهم، بل کان یقول: «أمرت أن آخذ بالظاهر، والله یتولی السرائر»."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.